علي الغنبوري يرد على المريزق دعوته لصحوة شبيبة الاتحاد الإشتراكي

علي الغنبوري يكتب لكاب 24تيفي

في اطار دعوتك العميقة و الصادقة لشباب الاتحاد الاشتراكي لاماطة اللثام عن علاقة حزبهم بسقوط جدار برلين و تفكك الاتحاد السوفياتي بعد مرور ثلاثين سنة على ما أسميته “بالاسطورة” ، اود ان ابسط معك مجموعة من النقط لاثراء هذا الموضوع الهام و المتميز و الذي و بلا شك سيساهم بشكل أكيد في الرقي بالنقاش السياسي و سيمكن كذلك من ابراز مكامن الخلل في المنظومة الاشتراكية في بلادنا و دورها في بناء المغرب وفق قواعد ديمقراطية “التنوعير” او ” التجغميط” او ” السهوت او البهوت”.

ما لم اتقبله منك استاذ المريزق هو حصرك تاريخ و ادوار الاتحاد الاشتراكي فقط في لحظة سقوط جدار برلين و ما تلاها من تفكك للاتحاد السوفياتي و انهيار للمنظومة الشيوعية ، و انت تعلم علم اليقين ان الاتحاد الاشتراكي هو المسؤول الاول عن ربيع براغ ، و ثورة الطلبة الفرنسين في 1968، و اليازغي هو المهندس الكبير للاجتياح السوفياتي لافغانستان ، و جسوس هو من ورط كوبا في ازمة خليج الخنازير مع الامبريالية الامريكية …وكيف لك ان تنسى ايضا الروابط التاريخية لعبد الرحيم بوعبيد مع الماريشال تيتو .

الاستاذ المريزق دعك من هذا اللغو الفارغ و هذا التاريخ الثقيل الذي للاسف بدأ يتطاول عليه “الحمقى” و ” لاسورطية” و يخطون تفاصيله و يصنعون تقاسيمه و لحظاته بكثير من ” الحقد و الغل” ،و دعني اشرح لك كيف يفهم الجيل الجديد من شباب الاتحاد تاريخ بعض ” اليسار ” على ضوء التحولات الهائلة التي حصلت على ما وصفته بدار الشيوعية و الاشتراكية منذ 30 سنة .

شباب الاتحاد “scie”المريزق لم يعد قادرا على فهم:

1. كيف لليسار الجدري و القاعدي الذي امن بالاشتراكية و الشيوعية ، ان ينتهي به المطاف داخل حزب اسسه المخزن و خط له نهجه و ادواره .

1. كيف تحول مناضلوا اليسار من معارضين اشداء خبروا السجون و المعتقلات الى كائنات اليفة لا تجد حرجا و هي تدافع عن المخزن و “الكومبرادورية” و تخطط له و تنظر له و تجوب المغرب شمالا و جنوبا لحشد الدعم له.

2.كيف لمناضلي اليسار الجدري “المناضل”ان يمارس العمل السياسي جنبا الى جنب مع الاعيان و النخب التي ضل ينعتها “بنخب الادارة” و مع تجار المخدرات و ذوي السوابق و “الشفارة او القتالة” .

3.كيف لمناضلي اليسار الذين عاشوا على الكفاف و العفاف ان يتحولوا الى ميليارديرات بين عشية و ضحاها

4.كيف لمناضلي اليسار الذين حاربوا الزبونية و المحسوبية و دافعوا عن الشفافية و النزاهة، ان يتحولوا الى اكبر منتج و ممارس لهذه الظواهر التخريبية للوطن .

5.كيف لمناضلي اليسار الذين سجنوا و عذبوا من اجل فضحهم للريع و نهب المال العام ان يتحولو الى اكبر مستفيدين من هذا الريع و النهب القاتل للمال العام .

6.كيف لمناضلي اليسار ان يحولوا العمل المدني و الجمعوي الذي امنوا بكألية نبيلة من اليات التاطير و التكوين للمجتمع على القضايا العادلة للوطن الى الية من اليات التدجين و ….

كما ترى استاذ المريزق الجيل الجديد لشباب الاتحاد الاشتراكي يعاني من نقص حاد في معرفته و ادراكه للتاريخ و خاصة المتعلق بالمنظومة الاشتراكية و الشيوعية، لكن كن متأكد ان الشيء الوحيد الذي يدركونه جيدا ،انهم ” كيعرفوا كل واحد بشطحتو”  
علي غنبوري
من مسؤولي الشباب الاتحادي قبلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *