مؤسسة الحسن الثاني لرجال السلطة تحتضن باقي الموظفين بعد إحتكار دام أكثر من أربعين سنة

كاب 24 تيفي ، الكارح أبو سالم 

قدم مصطفى الخلفي الوزير الناطق باسم الحكومة يومه الحميس بمقر وكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط ، عرضه المتعلق بملخص المجلس الحكومي ، وذلك في إطار ندوة صحفية حضر لها عدد من المنابر الإعلامية .

وفي هذا الإطار ، تم التساؤل عن أبرز التعديلات التي عرفتها مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الإجتماعية لرجال السلطة ، علما أن كاب 24 تيفي ، سبق لها أن نشرت مقالا السبت الماضي  بتاريخ 30 غشت ، أشارت خلاله إلى الحيف الذي لحق مجموعة من الفتيات اللواتي كن يستغلن مركزا للإيواء بالرباط ، بعد أن تبرع به أحد المحسنين ، وشرع في خدماته

 

منذ سنة 1993 ، غير أن قرارا مباغثا قضى بمنع الفتيات من ولوجه بعلة الترميم ، الأمر الذي لم يرق عددا من أولياء المستفيدات سيما أنه أتى متزامنا ودخول الموسم الدراسي الجديد ، كما تطرق ذات المقال إلى الغموض الذي يكتنف خدمات هذه المؤسسة وغياب إفتحاص ميزانياتها المستمدة من الإقتطاعات الإجبارية لرجال السلطة .

في معرض رده عن سؤال كاب 24 تيفي ، أكد مصطفى الخلفي ، على أن الحكومة ، صادقت بالمناسبة يومه الخميس على مشروع طموح ، باستكمال وتعزيز غالبية محاور مشروع سابق الخاص بموظفي الجماعات الترابية ، مع إدخال العديد من التعديلات في حكامة المؤسسة والمستفيدين من خدماتها ، من رجال السلطة وكافة موظفي وزارة الداخلية ، وإتاحة الإمكانية للملحقين والمتقاعدين المسجلين  ، والموضوعين رهن الإشارة ، والعمل على تقوية الخدمات المقدمة منذ بداية الثمانينيات ، أما بخصوص الإشكاليات _ يقول الوزير الناطق الرسمي باسم الحكومة في إشارة منه لموضوع  حرمان الفتيات من مركز الإيواء بالرباط _ فللمؤسسة آليات داخلية لتدبير الملاحظات التي قد يطرحها المرتفقون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *