هليلهودزيتش يفشل في تحقيق أول انتصار له رفقة المنتخب الوطني

عبد الصمد واحمودو 
تعادل المنتخب الوطني المغربي مع ضيفه منتخب بوركينا فاسو بهدف في كل شبكة، في المباراة الودية الإستعدادية التي جمعت بينهما مساء اليوم بملعب مراكش الكبير.
وانطلقت المباراة بإقاع ضعيف وسط البساط الأخضر، حيث غلب عنها انعدام التفاهم و التناسق بين خطوط الفريق الوطني مع انحصار الكرة في خط الوسط دون خلق أية مناورات هجومية من جانب الطرفين، حتى الدقيقة 10 عندما بادر حكيم زياش لهز شباك الخصم بقدفة لم تكن مركزة بالشكل المطلوب.
واستمر الهدوء عنوانا لأطوار الشوط الأول مع خلق بعض الإستثناءات من خلال مناورات هجومية قليلة، ورغم قلتها إلا أن أبناء الصربي خاليلتهوزيتش لم يحسنوا التعامل معها.
وضلت شباك ياسين بونو و الحارس البوركينابي هدئتان إلى غاية الدقيقة 44 عندما استطاع زياش هز شباك منتخب بوركينا فاسو بقدفة رائعة غير أن الحكم رفض الهدف بعد احتساب خطأ لصالح لاعب الخصم قبله.
ومع مطلع الشوط الثاني وتحديدا فيالدقيقة 50، نجح العميد نبيل درار في تحايله بعد أن تحايل على حكم المقابلة بسقوطه داخل مربع العمليات، ما كان وراء الإعلان عن ضربة جزاء، كان وراء تنفيدها حكيم زياش الذي تبين أن لعنة إهضار ضربات الجزاء لاتزال تطارده بعد أن تصدى الحارس لقدفته.
وفي النصف ساعة الأخيرة من عمر المواجهة بدأ المنتخب البوركينابي يشكل خطورة على مرمى المحمدي حيث استطاع هذا الأخير التدخل لإبعاد محاولة خطيرة على مرماه.
ونجح المحمدي في التصدي مرة أخرى لمحاولة للخصم في الدقيقة 63 ، و بعدها تقمص دور الحارب ليعود للتصدي في الدقيقة 71  لقدفة قوية للاعب منتخب بوركينافاسو من ضربة خطأ غير أن زميله استطاع ان يباغث المحمدي الذي لم يحسن التعامل مع الكرة التي باغتثه و دخلت مرماه.
و بعد ترك العليوي مكانه لوليد أزارو كاد مهاجم الأهلب المصري مباغتث حارس الخصم بكرة مرت محدية للقائم.
هذا وانتظر المنتخب الوطني المغربي إلى غاية د 88 لتدارك النتيجة عن طريق مدافع ريال بيتيس زهير فضال، لتنتهي المباراة بهدف لمثله في كل شبكة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *