رئيس الحكومة يستقبل وفدا من أكبر الفاعلين في القطاع السياحي الصيني ويوقع شراكة للتسويق السياحي معه .

كاب24تيفي/ عز الدين مجدي 

استقبل رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني صباح  الجمعة 6 شتنبر 2019 بالرباط وفدا عن مجموعة “سي تريب”، وهي أحد أكبر الفاعلين في القطاع السياحي بجمهورية الصين الشعبية، يقوده الرئيس المدير العام للمجموعة السيد “ليانغ جيان زانغ” ويضم عددا من المسؤولين، والذي يقوم بزيارة عمل للمملكة في إطار تفعيل اتفاقيات التعاون القائمة وبحث فرص جديدة للشراكة.

 ووقعت بهذه المناسبة، شراكة للتسويق المشترك في القطاع السياحي تهدف إلى الزيادة في التعريف بالوجهة المغربية في الصين، وبالخصوص عبر الحملات الإشهارية الرقمية.

وسيتيح هذا الاتفاق، الذي وقعه المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، ورئيس وكالة الأسفار الصينية الرقمية “سي تريب”، ليانغ جيان زانغ، والذي يمتد لثلاث سنوات، للمؤسستين توحيد مواردهما وكفاءاتهما لتطوير السياحة الصينية بالمغرب.

وعبر الرئيس المدير العام للمجوعة خلال هذا اللقاء عن ارتياحه لما لمسه خلال زيارته للمملكة من مظاهر العراقة الحضارية والعمق التاريخي والتنوع والغنى الثقافي وتوفر البنيات التحتية، مما يجعل من المغرب وجهة سياحية متميزة بالنسبة للمواطنين الصينيين، وخاصة بعد قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفضه الله، إعفاء المواطنين الصينيين من إجراءات الحصول على التأشيرة لدخول الأراضي المغربية، وذلك خلال الزيارة الملكية التاريخية لبيكين.

و أكد السيد رئيس الحكومة من جهته على الأهمية الخاصة التي يكتسيها قطاع السياحة في الاقتصاد الوطني وسعي الحكومة لتطوير هذا القطاع الحيوي، حيث تتوفر المملكة على مؤهلات متميزة تاريخية وحضارية وثقافية وبيئية، بالإضافة الى الموقع الاستراتيجي للمغرب في ملتقى القارات والحضارات، مما يجعل من المملكة وجهة سياحية هامة، وكذا بوابة رئيسية على القارة الإفريقية بفضل البنيات التحية الحديثة.

كما رحب الجانبان بتكثيف التظاهرات الثقافية المشتركة، من قبيل سنة المغرب بالصين وسنة الصين بالمغرب، والتي من شأنها أن تساهم بشكل فعال في تقارب الشعبين وإعطاء دفعة قوية للسياحة بين البلدين. حضر هذا اللقاء على الخصوص السيد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والمدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *