ملف النقل الحضري بوجدة يتجه نحو القضاء.

كاب 24/دنيا الهواري 

وصل ملف النقل الحضري بمدينة وجدة بين الجماعة الحضرية و الشركة المكلفة بقطاع النقل الحضري الى طريق مسدود، حيث اتجه الملف الى القضاء بعد عدم التزام الشركة المعنية بالأمر  بتوفير العدد المطلوب للحافلات وكذا توفير المخابئ المطلوبة، وهذا بعد فشل وساطة الداخلية في فك المشكل.

الشركة لم تستجب لتطلعات المجلس الجماعي، و التي ترمي إلى تطوير قطاع النقل الحضري و تحسين خدماته فيما يرضي ساكنة وجدة.

بمجرد ان استلمت الشركة النقل الحضري بوجدة كان من المقرر أن يكون العدد الأولي للحافلات 84 حافلة، على أن يزداد العدد بانتهاء السنة الى 90 حافلة، غير أن الشركة المعنية بالأمر لم تلزم بالعدد المحدد لبيقى عدد الأساطيل محصورا  في 84 فقط.

ويجدر الإشارة أنه منذ البداية اشتكى الساكنة من  خدمات الشركة فيما يخص عدم احترام الدقة في المواعيد، و حجم الحافلات الصغير مما يولد اكتضاضا كبيرا خاصة  بالموسم الدراسي، الشيء الذي قد دفع الطلبة السنة الفارطة إلى المقاطعة كنوع من الاحتجاج عن الخدمات المقدمة من الطرف الشركة وذلك لالزامها بزيادة عدد الحافلات.

ويبقى المتضرر الأول من هذا النزاع هم الطلبة المقبلين على الدراسة، وكذا ساكنة وجدة، في انتظار مستجدات الملف بعد وصوله للقضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *