خطير : إتهامات للسلطات بعدم التدخل لإنقاذ ضحايا قارب للهجرة السرية بأكلو .

 

  • سعيد أبدرار / كاب24تيفي

 

بصرخات مرتجفة أرهقها الإنتظار الذي طال للكشف عن مصير أبنائهم من المفقودين بمياه المحيط ، عبر العديد من الأمهات وأقارب المفقودين في حادت تحطم قارب للهجرة السرية بمياه شاطئ أكلو عن سخطهن،نتيجة لما وصوفوه بالإهمال المتعمد لأبنائهم من طرف السلطات التي لم تحاول إنقاذهم في الوقت المناسب، بعدما توقف قاربهم بمياه المحيط.
وعلاقة بالموضوع فقد عبرت حسناء أكرا لميكروفون كاب24تيفي بأن احتجاجهم جاء لتسجيل موقف من الواقعة التي تسببت في اختفاء ابنائهم دون معرفة مصير جتثهم لحد الآن ،وما يصاحب ذلك من ضغط نفسي رهيب على الأسر والأمهات ، وأضافت بأن أبنائهم من ضحايا تحطم القارب المعد للهجرة السرية نحو الجزر الإسبانية، كانوا قد تواصلوا تمام العاشرة ليلا من يوم السبت المنصرم مع عائلاتهم ومعارفهم بغرض التدخل لإنقاذهم وهم وسط مياه البحر وهو مالم يتم خوفا من المتابعات القانونية لهم ،قبل ان يتم الإتصال بالسلطات -التي لم توضح ذات المتحدثة طبيعتها- ،وبالرغم من ذلك لم يتم إنقاذهم ليلقوا مصيرهم المجهول بعد تحطم القارب ونجاة اربعة اشخاص .
وتأتي هذه الإتهامات المباشرة للسلطات في وقت رفض فيه العديد من الآباء الإدلاء بشهادات في الموضوع لميكروفون كاب24تيفي ، بل ورفض أغلبهم الحديث عن ظروف وملابسات هذه الرحلة المشؤومة وهوية الوسطاء الذين يشتغلون بشكل دائم بشبكات تهجير البشر بالمنطقة .

يذكر أن الحادث الذي خلف فقدان تسعة عشر شخصا لحد الآن ونجاة أربعة أشخاص ،فيما تم العثور على جتثين لم يتم تحديد هويتهما بسبب تعذر إجراء تحاليل الخبرة الطبية على جميع أسر الضحايا ، ليبقى السؤال مطروحا لحد الآن عن مصير المفقودين في الحادث .

و خلف الحادث موجة غضب بين الاوساط الشعبية التي ينحدر منها الشباب المفقودين في الحادث خصوصا وأن أغلبهم ينحدر من نواحي تدارت وانزا واورير شمال مدينة أكادير وهي المناطق التي تعيش على وقع محاولات مستمرة للهجرة السرية،والتي كشفت التحقيقات مؤخرا عن نمو نشاط شبكات لتهجير البشر بالمنطقة ، فيما تحفظت اغلب التنظيمات عن الإدلاء بأي رقم يؤكد مستوى تفشي الظاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.