بسبب “الخنزير البري” و” الرحل”.. السواسة يتهمون الدولة بتفقيرهم وتهجيرهم من أراضيهم

  • سعيد أبدرار / كاب24تيفي:
كما تمت الدعوة له من طرف ” تنسيقية أكال للدفاع عن حق الساكنة في الارض و الثروة” ،ومعها عدد من التنسيقيات المدنية والجمعيات الثقافية والحقوقية بالمغرب، إحتج الآلاف من المواطنين بالبيضاء يوم أمس الأحد، على ما أسموه باستمرار سياسة التهميش والتفقير الذي تتعرض لها مجموعة من المناطق بالمغرب من بينها مناطق بسوس الكبير والجنوب، متهمين الدولة باستهذافهم باستعمال عصابات السطو على الأراضي، وعصابات الرعي الجائر لتهجيرهم قصرا من أراضيهم وتفقيرهم عنوة.
ورفع المحتجون عددا من الشعارات المنددة بما أسموه بتعمد مندوبية المياه والغابات توطين المئات من رؤوس الخنزير البري بعدد من المناطق القروية التي يعيش أهلها على ماتبقى من الزراعات المعيشية التي يتم اتلافها بسبب هذا النوع من الحيوانات ،بالإضافة الى تنديدهم  بالأفعال الإجرامية التي يتعرض لها المواطنون من ساكنة القرى بمناطق عدة بسوس من اعتداءات بالضرب والجرح واختطافات من طرف من أسموهم بالمدفوعين من طرف لوبيات الريع الرعوي، الذين يدفعون بآلاف رؤوس الإبل والأغنام، التي يسوقها أشخاص مجهزين بسيارات رباعية الدفع، ومدججين بأسلحة متنوعة، هم اقرب إلى مليشيات منهم إلى الرعاة.
وكانت كاب24تيفي قد نشرت فيما سبق عدة مواد إخبارية متعلقة بخطورة الإحتقان الذي تعيشه عدد من المناطق بسوس ماسة ،بسبب الإصطدامات المتكررة بين الأهالي والرعاة الرحل أغلبهم من رعاة الإبل المتنقلين بين أحراش جبال تارودانت وأيت باها وعدة مناطق بإقليم طاطا وتيزنيت، والتي تحول أغلبها لعدد من المعارك باستعمال العصي ومقالع الأحجار قبل أن يتطور الأمر لانتقامات واختطافات نفذتها عناصر محسوبة على الرعاة الرحل في حق المواطنين من أصحاب الحقول وملاك الأشجار ، بل أن بعضا من هذه الأعمال الإجرامية كان موثقا بعدسة هواتفهم النقالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.