“في بلادي ظلموني” داخل قبة البرلمان

  • كاب24تيفي/ياسر بن هلال:

 

تحدث النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، مساء أمس الثلاثاء، أثناء رده على جواب الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، المتعلق بأغنية الرجاء الرياضي “في بلادي ظلموني”.

وقال النائب البرلماني في جلسة الأسئلة الشهرية بمجلس المستشارين، بأن “هناك ظواهر جديدة بدأت تظهر للعموم، منها تعبير الشباب عن رأيه في الملاعب الرياضية، معبرا أيضا أنه يتعرض للظلم في بلاده، وأنه هناك تواطؤ بين شبكات المخدرات بغرض تجهيله وإفقاره، ويحلم بالهجرة إلى الخارج”، في إشارة واضحة إلى أغنية الفصيل المشجع للرجاء، التي عرفت إنتشارا واسعا على المستويين المغربي والعربي.

وخاطب حامي الدين نورالدين بوطيب المسؤول بوزارة الداخلية قائلا: “ألا ترون أن الطريقة المعتمدة في التعاطي مع الاحتجاجات دفعت بعض الناس إلى التفكير في الهجرة” مضيفا: “لا أحد يُشكك في المجهود الكبير الذي تبذله السلطات المغربية لمعالجة ظاهرة الهجرة السرية، ولا سيما مع هجرة الأفارقة”، موضحا بأن سؤال فريقه بغرفة مجلس المستشارين،” ينصب حول هجرة المغاربة، لأن منظمة الهجرة الدولية أكدت ارتفاع المهاجرين المغاربة، فبعد أن كان المغاربة يمثلون 5 في المائة من مجموع المهاجرين من السواحل المغربية، ارتفعت إلى 20 في المائة بــ 32 ألف مهاجر”.

متمما أن المسؤولية يتحملها الجميع، “من أجل بعث الأمل في شبابنا لكي لا يفكر في الهجرة التي إنتهينا منها منذ عشر سنوات، وحقُ لنا أن نفتخر أن المغرب أصبح يحتضن الأفارقة وسوينا وضعية حوالي 50 ألفا”، مطالبا أيضا بضرورة مناقشة “محدودية البرامج الإجتماعية، وأن نتساءل حول منظومة التعليم وقطاع الشباب والرياضة وآليات التنشئة الإجتماعية، وبأن هناك “مشاكل في الفقر والبطالة والتهميش الإجتماعي، وأن هناك إحساسا بغياب الكرامة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.