وزراء التعليم المغاربة لاتعنيهم لقاءات منظومة التربية والتكوين

كاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم 
بحضور مجموعة من وزراء القطاع ، وتخلف وزراء التربية الوطنية والتعليم العالي ، نظم المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين، الندوة الوطنية الأولى في موضوع :منظومة التربية و التكوين بين التخطيط والتنفيذ إن هذه الندوة تنظم في ظرف وطني غير مسبوق، إذ يعرف تعبئة كل القوى من خلال ممثلي الأمة في البرلمان بغرفتيه من أجل المصادقة على مقتضيات القانون الإطار الذي سيرهن منظومة التربية و التكوين لعدة سنوات مقبلة، كما أن النقابات التعليمية بصدد تعميق التفكير في هذا القانون إضافة إلى الأحزاب السياسية و الأسر بكل مستوياتها” ومن جهة أخرى فإن ظروف انعقاد هاته الندوة ترتبط بدعوة جلالة الملك محمد السادس؛ في خطابه الأخير بمناسبة عيد العرش كل القوى و المسؤولين الحكوميين و الدستوريين إلى تعميق النقاش في ضرورة ملاءمة مضامين التربية و التكوين مع مقتضيات العصر الحديث و جعل مخرجاتها غير غريبة عن واقع الحال تفكيرا و شغلا و انخراطا مجتمعيا” ، مردفا “كما أن تنظيم هاته الندوة هو استجابة لرغبة دفينة لدى مكونات المرصد الوطني انطلاقا من تجاربهم الشخصية و قناعاتهم الفردية والجماعية في جعل منظومتنا التربوية تستجيب لمستلزمات العهد الجديد و تتناغم مع خطابات ملك البلاد طيلة سنوات خلت في موضوع التربية و التكوين و موافقاته على عدة مشاريع تصحيحية و إصلاحية، انتهت أغلبها بعدم بلوغ نهاياتها؛ بل إلى فشلها، مما جعل الحكومات المتعاقبة تبدأ من البدايات مرات عديدة”.

 


و في هذا الإطار يقول المتحدث نفسه “قرر المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين تنظيم هاته الندوة التي استجاب للمشاركة في اشغالها عدة وزراء و رؤساء جامعات و خبراء ممن تحمل مسؤولية تدبير جزءا أو كلا من المنظومة؛ و هكذا انتهينا إلى هذا البرنامج الذي يلامس في مجموعة من عروض المساهمين فيه قضايا بيداغوجية و لغوية و منهجية و بعلاقاتها الدولية و الوطنية و مواطن قوة المنظومة و مواطن ضعفها، إضافة إلى الأدوار المتميزة التي تقوم بها الموارد البشرية من أساتذة و إداريين في إنجاح العمليات التربوية و التكوينية و البحثية”.
لا يفوتنا التذكير هنا بأن المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين يعكف على دراسة و تعميق التفكير في مشروع القانون الإطار و هكذا ،
وعن أهداف هاته الندوة، فإنها تجتمع حول رغبتنا في فتح نقاش جاد و مسؤول بين المجتمع المدني و المسؤولين حول موضوع يؤرق المجتمع بكل مستوياته ومكوناته”؛ فكيف نفسر للعالم أننا ننجح في مشاريع دولية و وطنية كبرى و نفشل في قضايانا التربوية و الاجتماعية داخليا؟ بل كيف نفسر عدم استكمال كل مشاريع إصلاح المنظومة التربوية، ففي ظرف عشرين سنة تحمل مسؤولية تدبير جزء أو كل المنظومة ما يقارب خمسة و عشرين وزيرا؟ و كيف نبرر انتقالنا في نفس المدة من مقتضيات ميثاق وطني لم يكتمل تطبيقه إلى مخطط استعجالي بانت عيوبه رغم ايجابياته المسجلة إلى التراجع عن كل هذا لننتقل إلى رؤية استراتيجية ابتدأت منذ 2015 و تحتاج للبدء في مقتضياتها القانون الإطار الذي تعطل صدوره إلى الآن؟ لذلك يبدو للمرصد أن ثمة ارتجالية في تدبير قطاع حيوي يعد المفتاح الأساس لبناء الشخصية الوطنية المتشبعة بقيم المواطنة و الديمقراطية و المؤمن بأن المواطنة حقوق و واجبات”.

 


حيث يلاحظ اليوم من ممارسات هنا وهناك يؤكد بما لا يدع الشك أننا لسنا في الطريق الصحيح و أننا نعيش أزمة قيم، و أننا مهما بنينا وشيدنا من طرق و هياكل و بنايات فإن إهمال المواطن و تربيته و تأطير تنشئته الاجتماعية على الارتباط بالوطن الأرض و الجغرافيا و الأسرة و الأخلاق، سيجعلنا غرباء في وطننا، مشتتين في علاقاتنا منعزلين عن محيطنا، مدمرين لمنجزاتنا و منكرين لاصولنا و تاريخنا…، و لذلك نثير انتباه المسؤولين إلى أن منظومة التربية و التكوين استثمار في المستقبل و مفتاح ربح رهانات الغذ”
حينما تقرر إنشاء المرصد الوطني لمنظومة التربية و التكوين فعلنا ذلك إيمانا منا بأن المنظومة التربوية تحتاج للجميع و هي ليست مجالا للمزايدة السياسية أو غيرها لأنها أحد أقطاب مستقبل الوطن برمته ؛ إذ لا يمكن قبول الفشل في إحدى برامجها و هكذا و انطلاقا من الإيمان بهذا الإجماع لم نتردد في تسطير برنامج وطني و دولي يمس كل قضايا المنظومة فى تعاون مع كلالمعنيين و المسؤولين الحكوميين و المدنيين و المؤسسات الدستورية و الأفراد حتى؛ لأن المنظومة مسؤولية الجميع. و في علاقة بهاته الندوة فقد وجهنا الدعوة لجميع المعنيين بالمنظومة حتى يعبر كل منهم بآرائه و قناعاته و يدافع عن برامجه و سياسته”.
لن يتوقف المرصد عند هذا الحد فشغله هو التعليم و قضاياه و حياتنا جزء منه و لذلك سنستمر في طرح القضايا بكل موضوعية و حيادية و سنقول رأينا إيجابا و سلبا؛ قوة و ضعفا حتى نتمكن من تطوير منظومتنا التربوية و تجويدها و هكذا سننظم لقاء وطنيا لدراسة و تعميق النقاش في القانون الاطار يحتضنه مجلس المستشارين كما أننا سننظم ربيع سنة 2019 بشمال المغرب ندوة حول موضوع منظومة التربية و التكوين و إشكال لغات التدريس و لغات البحث و بجهة الشرق سننظم ندوة وطنية حول العلوم و التقنيات و إشكال التكوين و التشغيل و بمدينة الرباط ننظم قبل متم السنة لقاء وطنيا حول موضوع قطاع الطب و الصيدلة و إشكال التكوين و البحث …وهكذا سنتناول بالدراسة و التفكير كل قضايا المنظومة التربوية بدءا من الأولي إلى العالي مرورا و انتهاء بالتكوين المهني .هذا هو المرصد هاته هي بعض من مشاريعه”.
يذكر أن الندوة التي سينظمها ذات المرصد، طيلة يوم الثلاثاء 27 نونبر، ستعرف جلسة افتتاحية يتم خلالها الاستماع لكلمة المرصد و مجلس المستشارين و المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ثم تليها ثلاث جلسات علمية يعقب كل واحدة منها نقاش عام؛ بحيث ستتناول الجلسات العلمية الثلاث قضايا من المنظومة المرتبطة بالمناهج و البرامج و العلاقات الوطنية و الدولية و المسالة اللغوية و التكوين المهني و سوق الشغل و غيرها مما يشكل هموم الأسر و المسؤولين و المتتبعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.