إنفراد :وزير العدل أوجار ينتصر على أبالسة التفرقة ببطانة ديوانه ويشيد بخصال الكاتب العام

  • كاب 24 تيفي /الكارح أبو سالم:

 

تابع كبار المسؤولين بل وحتى المتتبعين من خارج وزارة العدل، ومنذ حوالي التلاثة أشهر، الأجواء المتوثرة التي سادت علاقة محمد اوجار وزير العدل بالكاتب العام “حكيم بناني” والتي غطتها سحابة من الغموض، اطلقت العنان لهواة الخوض في الوديان العكرة بهندسة سيناريوهات حول الاسباب وصل حد التخوين والوساطات إلى غير ذلك من الأقوال الجوفاء التي لاتستند على مقومات، وحاول غير مامرة بعض الصحافيين الباحثين عن الإثارة، التوصل إلى كنه الأمور، لكن لم يتأتى لهم ذلك لشح المعلومات وغياب المصادر.

غيرأن الأمور، أخذت منحى مغايرا، وإنفضح أمر الراغبين في إزاحة الكاتب العام عن منصبه الذي شغله عن جدارة واستحقاق , بل يشهد له ومنذ عهد الوزير السابق العلمي المشيشي,1993 وتحت إشراف بلحاج عبد الجواد الذي كان يشغل حينها مديرا للديوان،  بالرزانة والحكمة، حيث كان يدير دواليب الديوان بما يتطلبه التدبير المعقلن من حكامة،  وابتعاده عن الأضواء ومواقع الزحمة الإعلامية وحب الظهور، انتهز السيد محمد أوجار وزير العدل مناسبة تقديمه لميزانية وزارة العدل وميزانية المجلس الأعلى للسلطة القضائية أمام لجنة العدل والتشريع بمجلس المستشارين للرد على الإشاعات التي تم تداولها مؤخرا عن وجود خلافات بين الكاتب العام وديوان وزير العدل، حيث استهل عرضه بالإشادة بالكاتب العام للوزارة وكافة المسؤولين والأطر العاملين بوزارة العدل والمحاكم.

وبالتالي أسدل محمد اوجار وزير العدل الستار بصفة نهائية على مسرحية فاشلة الإخراج، إنفضح خلالها مؤلف مشاهدها، ولنا عودة لتفاصيل الحكاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.