محمد بن سلمان في زيارة رسمية للجزائر وسط غضب شعبي و سياسي

  • كاب24تيفي/ إيمان الطالبي:

 

حل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مساء أمس الأحد، بالجزائر، في زيارة رسمية تندرج في إطار أول جولة خارجية له منذ مقتل جمال خاشقجي، و التي شملت عدة دول أخرى، بينها الإمارات والبحرين ومصر وتونس.
وكان في استقبال ولي العهد السعودي والوفد المرافق له على أرض مطار الجزائر الدولي، رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى وعدد من وزراء حكومته.

وقالت الرئاسة الجزائرية السبت، إن الزيارة ستسمح “بإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار وفتح آفاق جديدة لرجال الأعمال من أجل رفع حجم التبادل التجاري وتوسيع الشراكة الاقتصادية بين البلدين”.

وفي المقابل، أصدرت أحزاب وشخصيات جزائرية بيانا نددت فيه بهذه الزيارة على خلفية مقتل جمال خاشقجي و الحرب في اليمن.
واعتبر الموقعون على البيان أن “الجزائر الرسمية ليس بإمكانها إعطاء منحة تشجيعية للسياسة الرجعية لهذه المملكة المصدرة ليس فقط للبترول وإنما للأصولية الوهابية أيضا التي تتدحرج بسرعة إلى أصولية عنيفة”.
بدوره، قال رئيس حزب حركة مجتمع السلم الإسلامي، عبد الرزاق مقري، إن هذه الزيارة “لا تخدم صورة الجزائر ولا سمعتها”، معتبرا أن “الظروف لا تسمح للجزائريين بأن يرحبوا بولي العهد السعودي وهو المسؤول عن قتل أعداد هائلة من الأطفال والمدنيين في اليمن وسجن العديد من السعوديين بغير جرم وكان آخرهم الجريمة الداعشية ضد الصحافي جمال خاشقجي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.