كاب24تيفي تطلع على أسرار مبادرة شبابية بقرى سوس لتشجيع حرث الأراضي الفلاحية

  • سعيد أبدرار / كاب24تيفي:

 

لاقت مبادرة “كرز أيدانك” أو “أحرث أرضك”، استجابة العديد من الشباب بمناطق عدة بسوس، بعدما تم إطلاقها بداية عبر موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، منذ ثلاث سنوات قبل أن تتطور لإحياء ثقافة تيويزي و مبادرات الحرث الجماعي بعدد من المناطق الفلاحية التي يعتمد ساكنتها على حرث الأراضي البورية بداية كل موسم فلاحي .
عبد الله كواغو فاعل مدني نشيط بتافراوت المولود بإقليم تيزنيت، يعد من بين المنخرطين في مبادرة “كرز ايدانك”، عبر لميكروفون كاب24تيفي بأن المبادرة التي استحسنها هو ورفاقه منذ انطلاقتها قرابة ثلاثة سنوات، كانت دافعا أساسيا بالنسبة له للإنخراط فيها بداية هذا الموسم، عن طريق جمعية فتح الخير للتنمية والتعاون “افلانتدلي تافراوت المولود”، بعد إخبار الساكنة المحلية بالفكرة والتي استحسنها عموم المنخرطين بالجمعية وأبناء المدشر المهاجرين والمستقرين بالبلدة، وهو ماوفر لهم دعما معنويا كبيرا لتنفيذ فكرة الحرث الجماعي للأراضي البورية التي يملكها السكان.
 وعن سؤالنا بخصوص أصول المبادرة وعلاقتها بالمتغيرات التي تعرفها الساحة الحقوقية بالمنطقة فيما يخص احتجاج الساكنة على مصالح المياه والغابات ومشاكل الرعي الجائر، فقد أكد عبد الله بأن عملية حرث الأراضي في هذه الظرفية، لا يبتغي منه النشطاء بالدرجة الأولى حصد المحاصيل الزراعية أو السعي وراء الربح المادي، بل يعتبر الأمر متعلقا أساسا بفرصة لتحبيبه للناشئة وترسيخ أهمية الأرض في نفوسهم لأن قضية الأرض مسألة وجودية، بالإضافة إلى أنها تحتاج حسب ذات المتحدث  الاهتمام والصيانة والعناية اللازمة، وهذا كله يجتمع في عملية الحرث.
وبخصوص الوظائف الاجتماعية التي تقوم بها المبادرة، فاعتبر عبد الله كواغو، بأن العمل الجماعي يساهم في توطيد العلائق الإجتماعية بين الساكنة المحلية، خصوصا وأن المجتمعات السوسية أصبحت تفتقد لهذه الصفات والقيم المتعلقة أساسا بمفهوم “تيويزي” والتي افتقدناها في مجتمعنا، وآن الأوان لإرجاعها ولو بطرق مغايرة شيئاً، حيث عمدت اللجنة المكلفة بتدبير عملية الحرث على جمع  المساهمات المادية من الأسر الميسورة الحال بينما تبقى مهمة توفير  اليد العاملة لبقية الساكنة، وخاصة المستقرة منها .
ولم يخف عبد الله عميق فرحه بتحقيق هذه المبادرة في مسقط رأسه، خصوصا في هذه الظرفية التي توالت فيها الصيحات المنددة بانتزاع أراضي الساكنة الأصلية بقرى سوس، مؤكدا على أن عملية استغلال الأرض بعملية الحرث دليل قاطع على أن الأرض لها ملاكها ومستغليها منذ آلاف السنين وهذا فيه قطع للطريق على من ينهج سياسة تحديد أراضي الساكنة في إطار مايسمى تحديد الملك الغابوي، وكذلك أمام الرعي الجائر بالمنطقة  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.