وفاة الدكتور عبد المجيد غميجة المدير العام للمعهد العالي للقضاء

كاب 24تيفي /الكارح أبو سالم 

توفي في الساعات الأولى من صبيحة يومه الخميس , المدير العام للمعهد العالي للقضاء الدكتور عبد المجيد غميجة بعد صراع مرير مع مرض ألزمه غصبا عنه الفراش .

وقد سبق للراحل أن إشتغل كاتبا عاما لوزارة العدل بعد قضائه فترات معينة في القضاء , وقد عرف رحمه الله مثالا للقاضي الكفؤ والنزيه والخلوق المتواضع والمسؤول الناجح .

هذا وقد اعتبره زملائه الذين مارسوا المسؤولية إلى جانبه , أنهم فقدوا فعلا هرما من أهرامات وقامة علمية قضائية سيذكرها تاريخ القضاء لكون مساره الحافل بالمنجزات .

سيرة ذاتية للراحل الدكتور عبد المجيد غميجة :

عبد المجيد غميجة

رئيس غرفة في محكمة النقض (ISM).

المدير العام للمعهد العالي للقضاء.

دكتوراه في القانون.

  • 1983: تخرج من المعهد العالي للقضاء.
  • 1998: وكيل للملك في المحكمة التجارية بفاس.
  • 1999 رئيس ديوان السيد عزيمان وزير العدل.
  • 2001: مدير الدراسات والتعاون والتحديث بوزارة العدل.
  • 2004: درجة رئيس غرفة في المحكمة العليا.
  • 2010: تم تكليفه بمهمة رئاسة ديوان السيد الناصري وزير العدل بالإضافة إلى مهامه كمدير.
  • 2011: كاتب عام لوزارة العدل والحريات.
  • 2013: مدير عام للمعهد العالي للقضاء (ISM). إلى حين رحيله رحمه الله .
  • عضو في الهيئة العليا للحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة.
  • عضو في اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي (CNDP).
  • عضو اللجنة الوطنية للنظر في الطعون الجبائية (CNRF).
  • عضو لجنة تدبير الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات (ANRT).
  • عضو مجلس إدارة المركز المغربي للوساطة البنكية (CMMB).
  • قاضي سابق في المحكمة العربية للاستثمارات (جامعة الدول العربية في القاهرة).
  • أستاذ مؤقت في كلية الحقوق الرباط – أكدال.
  • خبير وعضو في عدة لجان لمجلس وزراء العدل العرب – جامعة الدول العربية.
  • مؤسس وأول رئيس لجمعية نشر المعلومات القانونية والقضائية (2004-2006).
  • قام بنشر العديد من الدراسات القانونية والقضائية.
  • التوشيحات:
    • وسام العرش من درجة فارس.
    • وسام الاستحقاق الوطني ضابط كبير.
    • وسام سان رايموندو دي بنيافورت (اسبانيا).
    • رحم الله الفقيد وألهم ذويه الصبر والسلوان , إنا لله وإنا إليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.