أزمة جماعة طنجة: هواية التسيير أم تراكمات سنوات “الفوضى”؟

  • كاب 24 تيفي/ نورالدين الحداد:

 

“طنجة مدينة منكوبة”، هل تحققت نبوءة محمد أمحجور نائب عمدة مدينة طنجة الأول، أو كما يحلو للبعض تسميته “العمدة الخفي” لعروس الشمال، العروس التي تتقاذفها رياح السلطة، بين قلعة الوالي وقصر العمدة، فبينما تتقوى أحصنة قلعة الولاية، تتهاوى جدران القصر البلدي، على رؤوس لم تكن في يوم من الأيام تظن أن قصور السلطة تخفي في داخلها هذه  الفوضى وهذا العجز، الموروث عمدة عن عمدة، ومجلسا عن مجلس.

رسالة واحدة مختومة بتوقيع السيد الوالي، حملت في سطورها- وبين سطورها- أصفارا، كلفت وتكلف المجلس الجماعي ذو الأغلبية “المطلقة” والمريحة، خسائر سياسية بالجملة، وحملت المسؤولية بشكل مباشر ل”المعلم-العمدة” وإخوانه في قصر البلدية، مسؤولية فشل ذريع في إيجاد حلول توقف حالة الانهيار المالي والسياسي التي باتت تعيش فيها المدينة بكل مكوناتها، ولم تكتفي الرسالة الخارجة من داخل أسوار قلعة الوالي بهذا التوصيف، بل أكدت على غياب رؤية استراتيجية مستقبلية لمجلس العبدلاوي، تُخرج المدينة من عنق زجاجة يقول إخوان العبدلاوي أن لا عنق لها …

انشغل الجميع بترديد وتحليل مضامين الرسالة، كيف لا، وهي رسالة “ولي الله” بتعبير العمدة العبدلاوي نفسه، وحاول الجميع فيها استقراء مناحي الصواب والمعقول الذي تؤكده الممارسة “الهاوية” حسب تعبير خصوم المجلس لإخوان العمدة في التعاطي مع ملفات المدينة والمواطنين.

فيما اختار”البيجيدي” الدفاع بما أوتي من أسلحة وقوة، عن موقفه من الأزمة، أزمة تراكمت منذ سنين، ولم يتجرأ أحد على الاقتراب منها، أزمة، براءة المجلس الحالي منها واضحة  وبينة  كبراءة الذئب من دم يوسف – في اعتقادهم على الأقل – ولهم على ذلك شاهد، وبدل الدليل عشرة، انطلاقا من قيمة الحجوزات المالية (55 مليار سنتيم في ظرف ثلاث سنوات، منها 25 مليار في سنة 2016)، التي تنفذها خزينة المملكة دون سابق إشعار، وصولا إلى الأحكام القضائية الصادرة في حق الجماعة وبإعداد كبيرة وداخل ظرف زمني غير مفهوم (الجماعة برمجت 6 مليارات سنتيم لهذه الأحكام عوض مليارين كانت تبرمجها المجالس السابقة)، وهو وضع ناتج عن تراكمات ساهمت فيها المجالس السابقة، وهنا تتساءل أغلبية “البيجيدي” عن الدوافع الحقيقية وراء إثارة هذه الأزمات في هذا الزمان والمكان بالتحديد.

وبين كل هذا وذاك تقف المعارضة في منطقة الحذر، تشاهد ماذا يحدث وتتحرك بخطوات محسوبة بما يضمن لها ربح بعض النقاط في مباراة يستقوي فيها الحكم على خصم واحد ووحيد، اختار اللعب ضد نفسه، ضنا منه أن المباراة لن تنتهي، فيما الأجواء تنبئ بأن الجميع منهك جراء ما يقع على رقعة الميدان، وما يطبخ في غرفة تبديل العمداء لا يعلمه إلا طهاة القلعة  ومهندسو القصر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.