أمينة ماء العينين تواجه تهمة ” الخداع ” من طرف صقور البجيديين

كاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم 

أحدتث صور البرلمانية عن العدالة والتنمية ” أمينة ماء العينين ” المتعلقة بنشر مشاهد من زيارتها لفرنسا ، بعد أن أزاحت عنها وشاحها ، و ظهرت بزي عصري غير مألوف لدى معارفها ومتتبعيها كشخصية عمومية ضجة مدوية ، غير أن الأبرز فيما يخص هذا السجال ، هو مواقف رفاق ماء العينين البيجيديين أنفسهم ، والذين قدموا لمعارضيهم من الأحزاب الأخرى طابقا من ذهب عندما إنتقدوا زميلتهم .

فقد جاءت ردود فعل عدد من الأصوات من داخل العدالة والتنمية بل حتى زميلاتها كلها عتاب في مواجهة ” ماء العينين ” حيث إتهمتها بالخداع ، رغم أن هاته الأخيرة كشفت عن محادتثها مع الأب الروحي ” بنكيران ” عبر الفايسبوك ، كما واجهتها المستشارة كريمة بوتخيل كونها بررت الفعل المحظور بوازع ” الحريات الخاصة “.

هذا وقد كلف سعد الدين العثماني نائبه العمراني بتولي ملف ماء العينين ، وإيجاد سبل ناجعة عاجلة لإخماده في أقرب وقت ممكن ، والحد من التراشق عبر التدوينات سواء المناصرة لموقفها أو المعادية ، مما ينذر بمآل البرلمانية ماء العينين السلبي، ونهاية مسارها السياسي الذي إعتالته بيديها ، سيما بعد تخلي أصحاب القرار بالحزب عنها .

وعودة إلى المستشارة بوتخيل ، فقد أكدت في تدوينتها في موضوع ماء العينين ، أن لا أحد بإمكانه إقناعها أن الإلتزام بلباس له رمزيته ,,، أما البرلمانية عن نفس الحزب ” إيمان اليعقوبي ” التي تحدتث بشجاعة في الموضوع مؤكدة أنها لاتخشى أحد وأنها مساندة لماء العينين فيما يخص الحرية الفردية سواء إرتدت الحجاب أو نزعته عنها والتخلص منه في مكان آخر .

نزار خيرون ، هو الآخر كان له رأي في قضية ماء العينين ، حيث رصع صفحته بتدوينة إستهلها ” أن لا أحد كيفما كانت مرتبته من حقه خداع عدد من الناس الضين وثقوا فيه ويخون ثقتهم إنتصارا لنفسه “.

وبهذا تنضاف قضية  ماء العينين إلى جملة من الإنزلاقات التي رصدها معارضوا البيجيدين وغذوها بالمزيد من التحليل المضاد والترويج لإضفاء المزيد من السواد على المسار السياسي للحزب الحاكم الحائز على أعلى نسبة من المؤيدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.