الخلفي يُشرف على عرض الفيلم الوثائقي “حياة مجاورة للموت” حول القضية الوطنية

 

  • كاب24 تيفي/ جواد الأطلس

 

قال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، أن القضية الوطنية لا تحتاج لإذن للدفاع عنها، فهي قضية ذات عمق ثقافي كما هي قضية الجميع.

وتابع الخلفي في تصريح على هامش عرض فيلم وثائقي تحت عنوان “حياة مجاورة للموت”، يهم موضوع قضية الصحراء المغربية في قاعة سينما الفن السابع بالرباط، “أن ما تعرض له إخواننا الصحراويين في مخيات تندوف يتطلب منا الإشتغال عليه والتحسيس بشأنه باعتباره جزء لا يتجزأ من ذاكرتنا”، كما أضاف الخلفي في ذات السياق “أن إشتغال أجيالنا الشابة والبحث من خلال هاته الاعمال هو دليل على الارتباط الثقافي بضرورة الدفاع عن قضية الوحدة الترابية”.

وأكد الخلفي في معرض كلمته أمام حضور ضم العديد من الفاعلين الجمعويين من الأقاليم الجنوبية وأسماء من مقاومين وأبناء مقاومين سابقين، أن الملك محمد السادس حمل مسؤولية الترافع للجميع حول قضية الوحدة الترابية، فهي قبل أن تكون قضية حدود هي قضية إنسان.

وتجدر الإشارة أن الفيلم الوثائقي “حياة مجاورة للموت” يعرض حقائق خطيرة وتفاصيل تهم القضية الوطنية بالإضافة  لدور المخابرات الجزائرية في تعبئة الصحراويين من سكان الصحراء المغربية ضد المغرب بعد إختطافهم في عرض الصحراء، ويشار أن الفيلم من إخراج لحسن مجيد وسيناريو عبد الواحد المتهني، وإنتاج شركة رحاب برو بتعاون مع الوزراة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني وتمويل من المركز السينمائي المغربي بتكلفة تصل لـ 70 مليون سنتيم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.