بن كيران: المغرب أفضل دولة عربية وقضية حامي الدين فضيحة قانونية للدولة

  • كاب24تيفي/ وجدان النية:

 

صرح عبد الإله بن كيران، مساء أمس الأحد 13 يناير، في بث مباشر عبر موقع فيسبوك، أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية بالخارج، أن ما فعله الحزب لم يذهب هباء منثورا سواء في فترة ولايته أو ولاية سعد الدين العثماني، مؤكدا أن ما فعله الحزب في الولايتين فيه خير للمغرب.
وقد استطرد بن كيران قائلا “لو لم يرد الملك للعثماني أن يظل على رأس الحكومة هل سيبقي؟ وأضاف متسائلا “واش سيدنا ما كايشوفش؟” معتبرا أن المغرب بخير رغم بعض المشاكل التي لم ينكرها، إلا أنه اعتبرها مشاكل صغيرة لم توقف عجلة البلاد، ليس كبعض الدول التي لم يرغب في تسميتها، مضيفا أن المغرب هو أحسن دولة عربية حاليا “إلا جمعتي الأمور بعضها على بعض، نحن أحسن دولة عربية رغم كل شيء” مؤكدا أنه لو تم وضع تنقيط لمكتسبات المغرب من الديموقراطية، والحرية، وتوزيع الثروات سنلمس تقدم المغرب.
وفيما يخص قضية حامي الدين، أكد بن كيران أن مساندته له، لا تتعلق بكونه متهم بجريمة حصلت سنة 1993، مضيفا أنه لم يكن متواجد حينها لا هو ولا باقي الحضور، بل يسانده لأن القضية في أساسها أمر كيدي، وليس لها أساس قانوني وتشكل تهديدا على أحد أهم مبادئ القانون وهو مبدأ التقادم، معتبرا أنه حتى لو كانت إعادة محاكمة حامي الدين كيدية، فمدبرها كان يفترض به أن يقول “هادشي ما خدامش” معتبرا أنها فضيحة قانونية تمس بسمعة المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.