الحكم على مهاجر مغربي بفرنسا بثلاثين سنة سجنا نافذة بتهمة قتل زوجته.. وهذه التفاصيل المثيرة

  • كاب24تيفي:

أصدرت محكمة فرنسية، أول أمس الجمعة 18 يناير، حكما قضائيا، يقضي بإدانة مهاجر مغربي يدعى (عبد النبي.ش)، على خلفية تورطه في جريمة قتل، راحت ضحيتها مهاجرة مغربية مقيمة بالديار الفرنسية.
وقد عاقبت هيئة المحكمة المعني بالأمر، بعدما رأته مذنبا بقتل زوجته، بالسجن النافذ لمدة ثلاثين سنة.

وفي تفاصيل الجريمة التي وقعت يوم 17 شتنبر 2014، قال الزوج خلال جلسة الاستماع له في المحكمة،  إنه قام بنقل إبنه وابنته، البالغان من العمر على التوالي 4 و9 سنوات، إلى المدرسة، والتحق مباشرة بعدها بعمله، لكن، وفي منتصف النهار تلقى اتصالا من المؤسسة يؤكد ضرورة حضوره قصد أخذ الأبناء، حيث أن الأم تأخرت عن الحضور، مُضيفاً أنه عند وصوله رفقة أبناءه إلى البيت لم يتمكنوا من الدخول، حيث كان الباب موصدا، قبل أن يدخل عبر النافذة، ليكتشف جثة زوجته (32 سنة) مرمية على أرض المطبخ مضرجة بالدماء، ليتصل بالعناصر الأمنية التي حضرت إلى مسرح الجريمة، والتي أكدت أن الضحية تعرضت للضرب المبرح، ما أدى إلى نزيف داخلي. 

وأضاف المتهم المغربي في ذات الجلسة، أن المنزل تعرض للسرقة، مشيرا الى أن  مبلغ 5000 يورو اختفى من الخزانة، لكن التحقيقات الأمنية أكدت أنه لا توجد أي علامة من علامات الدخول عنوة إلى المنزل، في حين أن هناك “ثقب” في جدول أعمال الزوج المتهم الذي غادر مكتبه يوم وقوع الجريمة لقضاء أمور قال للإدارة إنها “خاصة”. 

وبعد ما يقارب 5 سنوات، تمكنت المحكمة من جمع الدلائل ضد المغربي، و نطق الحكم يوم أمس الجمعة في حقه، حيث أصابته نوبة صراخ هستيرية، قائلا: “لم أقتل زوجتي .. السارقون هم من ارتكبوا الجريمة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.