منظمة العفو الدولية تتهم الإمارات بتزويد فصائل يمنية يشتبه في ارتكابها جرائم حرب بالأسلحة

  • كاب24تيفي:

 

وجهت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، إلى دولة الإمارات تهمة تقديم أسلحة لفصائل يمنية يشتبه بارتكابها جرائم حرب، وذلك في إطار تحقيق أجرته المنظمة غير الحكومية، التي قامت بنشر تحقيق تقول إنه يظهر كيف أصبحت الإمارات قناة رئيسية لتوزيع العربات المدرعة وأنظمة الهاون بالإضافة إلى البنادق والمسدسات، مشيرة إلى أنه “يتم تقديمها بطرق غير مشروعة إلى ميليشيات غير خاضعة للمساءلة متهمة بارتكاب جرائم حرب وغيرها من الانتهاكات الخطيرة”.
ونقل بيان عن الباحث في شؤون الحد من الأسلحة وحقوق الإنسان في المنظمة باتريك ويلكين قوله “بينما كان من الصواب انتقاد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية لتزويدها قوات التحالف بالأسلحة، ولعبت إيران دورا في إرسال أسلحة إلى الحوثيين، فإن هناك خطرا محدقا بدأ بالظهور”، وأضاف، “سرعان ما أصبح اليمن ملاذا آمنا للميليشيات المدعومة من الإمارات والتي لا يمكن محاسبتها”.
وأوضحت المنظمة أن بعض هذه الفصائل متهمة بارتكاب جرائم حرب خاصة خلال الحملة العسكرية ضد مدينة الحديدة غرب اليمن، وفي شبكة “السجون السرية” التي تدعمها الإمارات جنوب اليمن أو في حالات تعذيب.
ويذكر أن الإمارات تشارك في تحالف عسكري يقاتل في اليمن، الذي يشهد حربا منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الموالية للرئيس هادي، تصاعدت في مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.
وأسفرت الحرب منذ اندلاعها عن مقتل نحو 10 آلاف شخص، وفق منظمة الصحة العالمية، بينما تقول منظمات حقوقية مستقلة إن عدد القتلى الحقيقي قد يبلغ خمسة أضعاف ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.