معرض الكتاب يحتفي بذكرى “الغائب الحاضر” محمود درويش

  • كاب24تيفي:

 

احتفى معرض الكتاب بالدار البيضاء، بذاكرة الشاعر الفلسطيني محمود درويش، حيث جمعت قاعة خوان غويتيسولو بالمعرض، عددا من رفاقه وأصدقائه، الذين تقاسموا مع الحضور تجارب ولحظات شاركوها مع الراحل، حيث قال الكاتب والروائي الفلسطيني يحيى يخلف، إن درويش قامة كبيرة وهو من الرواد الذين صنعوا فلسطين إلى جانب ناجي العلي وإسماعيل شنبوط وآخرين، مضيفا أنه من أجمل الفصول في تاريخ الثقافة الفلسطينية، فهو يمثل “قوة ناعمة له ودور ريادي، في الدفاع عن القضية الفلسطينية، من خلال إسهامه في صناعة الوطنية الفسلطينية، وتألق داخل التجديد والحداثة وطور القضية العربية والإنسانية لا الفلسطينية فقط”.
وختم حديثه قائلا إن درويش، لم يتكئ على القضية الفلسطينية بل رفعها، واصفا إياه بـ”الغزال الذي يسكنه الزلزال”.
ومن جانبه، اعتبر الشاعر المغربي، حسن نجمي، أن صاحب الظل العالي،” يعد إلى جوار مثقفين آخرين من أركان التجربة الثقافية في المسار الثقافي العربي بجوار أدباء وشعراء آخرين، كما أنه لم يكن من أقطاب الشعر الفلسطيني العربي فقط، بل شاعر بأفق كوني إنساني”.
وتحدث نجمي عن “درويش المغربي”، وإسهامه الكبير في بيت الشعر المغربي حيث يعد من مؤسسيه، ذلك أنه ساعد في توجيه المشرفين عليه والانصات إليهم، كما كان في اللائحة الشرفية لمثقفي هذه الهيأة الشعرية”.
وفي ختام حديثه، قال نجمي إن درويش، كان يكره أن يُمدح أو أن يقال إن رصيده النضالي وكونه فلسطينيا فقط وهو ماصنعه، بل إن قيمته الرمزية تتمثل في اشتغاله وبذله مجهودا في شعره وقصيدته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.