“نايضة” بجماعة أكادير … عضو ينتمي للبيجيدي يستقيل ويبرر: “حتى لا أصبح مجرد أداة للتصويت”

  • كـاب24تيفي/ سعـيد أبـدرار:  

 

لازالت تعابير الصراع القوي الذي يخيم على المجلس الجماعي لأكادير، بين رئيس المجلس صالح المالوكي المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وبين أعضاءه المنتمين لنفس الحزب والمكونين لأغلبية المجلس مستمرة إلى حدود الساعة، بالرغم من التدخلات التي قام به عدد من قياديي الحزب للحد من التوتر والانشقاق الذي تعيشه أغلبية المجلس.

وعلاقة بالموضوع فقد أقدم عمر الشافدي النائب الرابع المكلف بالتعمير، وخولة أجنان نائبة الرئيس المكلفة بالتواصل على تقديم استقالتهما بشكل رسمي من المجلس وذلك نتيجة لما أسماه عمر الشفدي في بيان أصدره بالمناسبة إكراهات شخصية دون أن يبينها، وتابع بالقول من خلال ذات البيان: “حتى لا أصير مجرد أداة للتصويت داخل المجلس خصوصا وأني قد آليت على نفسي أن أعمل كل ما بوسعي لخدمة الصالح العام فيما يتعلق بمجال تخصصي”.

من جانب آخر، فقد سبق وأن أوردت مصادر مطلعة بخصوص بوادر صراع قوي بين رئيس البلدية والعضو المكلف بالتعمير، بعد اتهام هذا الأخير  رئيس المجلس بارتكابه خروقات وصفها بالخطيرة، مطالبا في نفس الوقت بالتحقيق في ما أسماه بتسبب المالوكي في تضييع ميزانيات مهمة، وهو ما يدعو للريبة والشك بخصوص كواليس تسيير مصالح البلدية والتأشير على مجموعة من القرارات منها ما ذكره رئيس بلدية أكادير في اتهام مضاد لغريمه بتوقيع مجموعة من الوثائق خارج مجال تفويضه، باعتباره مكلفا بالتأشير على المشاريع الصغرى، في حين كان يوقع على جميع الملفات دون الرجوع إلى الرئيس أو باقي أعضاء المكتب، وهو ما نفاه العضو المذكور، واعتبره مراقبون سببا في تفجير الخلاف بين الطرفين.

يذكر أن سعيد ليمان العضو المستقيل سابقا من ذات المجلس والمنتمي لحزب العدالة والتنمية، كان سباقا للكشف عن خبر استقالة الشفدي النائب الرابع للرئيس رفقة خولة أجنان المكلفة بالتواصل، حيث ختم تدوينته قائلا: ‘ “قلت ليكم مكاينش معامن “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.