الداخلة: جمعيات نشيطة في مجال التخييم بالداخلة تطعن في شرعية الجمع العام الإستثنائي

كاب 24 كاب/ حسن بوفوس:

على إثر انعقاد الجمع العام الاستثنائي للمكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتخييم بالداخلة اصدرت خمس جمعيات نشيطة بالجهة بلاغا للرأي للعام المحلي و الوطني توصلت ” CAP24 T.V ” بنسخة منه و التي تؤكد بغالبية اعضاء المكتب المسير لفرع الجامعة الوطنية للتخييم بالداخلة و التي تطعن من خلاله في الجمع العام الاستثنائي الدي عقد بمركز الاستقبال حي الوحدة يومه السبت 02 مارس 2019 و في ما يلي البلاغ :
بلاغ طعن في الجمع العام الاستثنائي لفرع الجامعة الوطنية للتخييم بالداخلة

في خرق سافر للقانون الاساسي و القواعد اللازم اتباعها في الجموع العامة الاستثنائية بالمملكة ،أقدمت الجامعة الوطنية للتخييم على عقد جمع عام استثنائي بمركز الاستقبال حي الوحدة بالداخلة يوم السبت 02 مارس 2019 على الساعة السادسة مساء بحضور كاتبها العام الوطني و امين مالها و بأمر من الرئيس و بتواطؤ مع رئيس الفرع المجمد الصلاحيات من طرف اغلبية اعضاء المكتب بتاريخ 04 يونيو 2018 و بدون استدعاء أعضاء المكتب و بحضور جمعيات لا يحق لها التصويت لأنها لم تستفيد من التخييم لسنة 2018 حسب ما ينص عليه القانون الاساسي للجامعة في البند الاول من الفصل التاسع عشر و البند الثالث من الفصل التاسع الذين ينصان على ضرورة مضي ثلاث سنوات على تأسيس الجمعية و على ان تكون قد سبق لها الاستفادة من العرض الوطني من السلطات المحلية بالداخلة و عليه فاننا نحن ممثلي الجمعيات التربوية الوطنية بجهة الداخلة وادي الذهب و بصفتنا أعضاء بالمكتب الذي لا تزال صلاحيته قائمة بحكم انه لم يمضي سوى ثمانية أشهر على تأسيسه و بحكم اننا لم نبلغ من طرف رئيس المكتب الجهوي بالداخلة بعقد هذا الجمع العام الغير قانوني حيث تفاجئنا عبر موقع الكتروني أنه خلال الجمع المذكور حضر أعضاء المكتب و قدموا استقلاتهم و هو ما يعد كذبا و افتراء علينا و عليه فاننا نتمسك بحقنا القانوني في المتابعة القضائية لرئيس الفرع الجهوي و رئيس الجامعة الوطنية للتخييم و كاتبها العام و امين مالها على الخرق القانوني و عدم احترام سيادة الفرع بالداخلة باتخاد قراراته باجماع اعضاءه.و السلام .
عن اغلبية أعضاء المكتب الجهوي لفرع الجامعة الوطنية للتخييم بجهة الداخلة وادي الذهب
امضاء الاسماء التالية :
– السملالي محمد الاغظف
– محمد لفيرس
– محمد بيعشاش
– بلال صامبا
– لامين المكي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.