الرعي الجائر يعود بحدة إلى تزنيت : كاب 24 تسائل الوزير الخلفي

كاب 24 تيفي/ الكارح أبو سالم 

لازال الرعي الجائر موضوع سجال عنيف في عدد من المناطق المغربية التي لم تستطع لحد الساعة الجهات المسؤولة إيجاد حل جذري له ، حيث عرفت منطقة أربعاء الساحل بتزنيت إنزالا أمنيا  مكثفا قبل تلاثة أيام  عقب وقفة احتجاجية نظمتها الساكنة إحتجاجا على الإعتداءات المتكررة للرعاة الرحل الذين استباحوا ممتلكات الساكنة ، مما تسبب في مواجهات عنيفة وسياقة عدد من رؤوس الإغنام لاصحابها صوب الجماعة تحت حراسة مشددة .

وفي هذا الصدد ، طرحت كاب 24 سؤالا يتعلق بالموضوع للسيد الخلفي الوزير الناطق باسم الحكومة ، وهل من تدابير عاجلة لتطويق النازلة ،

الساكنة وتنسيقياتها في هذا الإتجاه أصدرت بيانا جاء فيه :

على إثر تعرض ساكنة جماعة أربعاء الساحل في اليومين الأخيرين لحملة شرسة من قبل عصابات الرحل وأزلام

مافيا الترامي على أراضي السكان الأصليين التي تشرعـن لهم نهب الممتلكات الخاصة والعامة وترويع النساء والأطفال، وبعد وقوفنا على سياقات وحيثيات هذه الواقعة وما ستسفر عنه في قادم الأيام، نعلن في منظمة تاماينوت تيزنيت للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:
مساندتنا اللامشروطة:
1- لساكنة جماعة أربعاء الساحل في نضالاتهم ودفاعهم المستميت عن دويهم وممتلكاتهم، ضد كل أشكال ومصادر التعنيف والترهيب.
2- لكل المواطنين في كافة مناطق المغرب الدين يعيشون أوضاعا مماثلة.
تنديدنا واستنكارنا :
1. لهجوم عصابات الرحل على ممتلكات السكان في منطقة أربعاء الساحل وجميع مناطق المغرب (أيت باها- تارودانت- إشيياضمين ..)
2. بتواطؤ أجهزة الدولة المخزنية، وبعض مؤسساتها مع عصابات الترهيب والتعنيف التي تروع الساكنة وتغتصب ممتلكاتها وأراضيها.
3. لاستنطاقات أجهزة الدرك لساكنة أربعاء الساحل، واتهامها بالتحريض على العنف عوض اعتقال المتورطين الحقيقيين في اختطاف السكان واستباحة ممتلكاتهم.
4. للسياسة التميزية التي نهجها عامل إقليم تيزنيت بتجاهله شكايات المتضررين من السكان االمحليين، مقابل استقباله لعصابات الرحل وتلبية مطالبهم.
مـطالـبـتـنا :
1. بالتعجيل لفك و ترحيل هده العصابات عن المنطقة.
2. بالكشف عن كل المتورطين في حماية عصابات الرحل.
3. بإيقاف سياسة تهجير السكان الأصليين، ومنعهم من الانتفاع واستغلال أراضيهم.
4. مؤسسات الدولة بالـمنطقة بتحمل كامل مسـؤولياتها في حماية السكان من هجمات و عنف الرحل .
5. المجالس المنتخبة بالإقليم، وبرلماني تيزنيت بتحمل مسؤولياتهم من لعب دور المحايد والمتفرج السلبي مما يقع بمنطقة الساحل وباقي مناطق الإقليم.
دعوتـنـا:
1. ساكنة أربعاء الساحل وكل المناطق المتضررة بالمزيد من الصمود والنضال والترافع من أجل استرجاع حقوقهم المسلوبة، وكلنا استعداد داخل منظمة تاماينوت للانخراط معهم في جميع الأشكال النضالية الآنية والمستقبلية.
2. الهيئات والإطارات والفاعلين المدنيين بجميع مناطق الإقليم للتضامن مع ساكنة أربعاء الساحل، ومؤازرتهم في محنتهم لتقوية الترافع بإصدار بيانات و مراسلات للجهات المعنية والمنظمات الوطنية والدولية.
عن المكتب.

تابعوا رد السيد الوزير بخصوص الموضوع :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.