البيجيدي “يتبنى” مشكل الرعاة الرحل بتيزنيت.. ومنتخبو الأحرار يعلقون ب”الركوب على الموجة”

  • كاب24تيفي/ سعيد أبدرار:

 

يبدو أن حالة الاحتقان التي أصبحت عليها عدد من المناطق بجماعة أربعاء الساحل بإقليم تيزنيت، تشكل أكبر تحد يواجه منتخبي المنطقة بمختلف انتماءاتهم، خصوصا إن تعلق الأمر بتهدئة الأوضاع والترافع بشكل أكثر جدية على حماية ممتلكات الساكنة المحلية والدفاع عنهم.

وفي نفس السياق، وعلاقة بموضوع الصراع المحتدم بين الرعاة والساكنة بضواحي تزنيت، فقد انتقد عبد الرحمان حجي، نائب رئيس جماعة أملن بدائرة تافراوت بذات الإقليم، والمنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، -انتقد – ما أسماه بالركوب على الموجة، والظهور في صور مع الغاضبين والمتضررين من الرعي الجائر، في إشارة خفية منه للزيارة الأخيرة التي قام بها برلمانيو حزب العدالة والتنمية بجهة سوس ماسة لجماعة أربعاء الساحل، وتفقد أحوال الساكنة المحلية، في ظل الإحتقان الذي تعيشه المنطقة بين الرعاة الرحل والساكنة المحلية، وهو ما اعتبره حجي بمثابة ركوب على الأحداث، ولا يمكن أن يكون حلا لمشكل عميق، بقدر ما هو تلميع لصورة السياسي، والبحث عن المزيد من (النقط)، أو بالأحرى الأصوات هنا وهناك حسب تعبير ذات المتحدث.

ودعى حجي في تدوينة نشرها بالمناسبة، إلى محاولة استباق الأحداث قبل وقوعها، وإيجاد حلول عملية لإشكالات كبيرة في جماعات منسية، ودواوير تئن من التهميش بالسهل والجبل.

يذكر أن منطقة أربعاء الساحل، كانت قد عرفت منذ أسابيع صدامات قوية بين الساكنة المحلية والرعاة الرحل توجت باختطاف ناشط من أبناء المنطقة لساعات قبل أن يتم إطلاق سراحه، فيما لاتزال الساكنة المتضررة تشتكي بشكل يومي من استفزازات الرعاة الرحل لهم وإبادة محاصيلهم بتوجيه المئات من رؤوس الماشية لحقولهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.