بالفيديو: اللاعب النيوزيلندي الشهير الذي أهدى طفلاً ميدالية فوزه بكأس العالم.. يبكي ضحايا الهجوم على المصلين

  • كاب24تيفي/ إنشاء الصروخ:

 

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، اليوم الجمعة، مقطع فيديو للاعب سوني بيل ويليامز، أسطورة المنتخب النيوزلندي للركبي، وهو يعبر فيه عن حزنه وألمه من الحادث الإرهابي الذي وقع صباح اليوم داخل مسجدين بنيوزيلندا، والذي راح ضحيته أكثر من 40 قتيلاً.

وقد ظهر اللاعب المسلم ويليامز في الفيديو الذي نشره عبر صفحته الرسمية على انستغرام، وهو يبكي ويتكلم بحرقة عن الهجوم الذي وقع خلال صلاة اليوم الجمعة، داخل مسجدين بكرايست تشيرش بنيوزيلندا، حيث أعلن عن تعاطفه مع ضحايا الهجوم قائلا: “قلبي يتألم من الأخبار الواردة من كرايستشيرش، أرسل حبي وصلواتي للعائلات المنكوبة.. لا أصدق أن هذا قد حدث في بلدي نيوزيلندا».

وأضاف اللاعب : «فقط سمعت الخبر، لا كلمات يمكنها قول شيء حول ما أشعر به الآن». وختم بالقول: «إن شاء الله، جميعهم في الجنة. أنا حزين للغاية».

يشار إلى أن سوني بيل ويليامز، لاعب نيوزيلندي كبير، من مواليد 3 غشت 1985، وهو لاعب كرة قدم في اتحاد الرجبي النيوزيلندي وملاكم للوزن الثقيل ولاعب كرة قدم سابق في دوري الرجبي،  وهو الشخص الثاني الذي يمثل نيوزيلندا في اتحاد الرجبي بعد أن لعب لأول مرة مع منتخب بلاده في دوري الرجبي، وهو واحد من عشرين لاعباً فقط فازوا بكأس العالم لاتحاد الرجبي، كما فاز بجوائز RLIF للناشئين لعام 2004، وحصل على لقب لاعب العام الدولي لعام 2013.

وكان جزءاً من الفرق التي فازت بكأس العالم للرجبي 2011 و2015، كما لعب سباعيات الرجبي لنيوزيلندا، حيث شارك في بطولة العالم للرجبي للسباعيات 2015-2015 وأولمبياد 2016. قام ويليامز بالعبارة الاحترافية سبع مرات، وفاز بجميع نوبات الوزن الثقيل. كان سابقاً بطل الوزن الثقيل في رابطة الملاكمة النيوزيلندية (NZPBA)، والبطولة العالمية للوزن الثقيل في رابطة الملاكمة العالمية (WBA). حصل ويليامز على 12 جائزة فردية خلال مسيرته الاحترافية. اعتناقه الإسلام اعتنق ويليامز الإسلام في عام 2009، بينما كان يلعب في فرنسا لصالح تولون.

وهو أول مسلم يلعب مع فريق «كل السود». في عام 2018 قام بأداء فريضة الحج إلى مكة والمدينة. وهو مواطن مزدوج في كل من نيوزيلندا وساموا. واشتهر اللاعب بعدما ظهر في فيديو بعد تتويجه ببطولة العالم وهو يخلص طفلاً صغيراً نزل إلى أرض الملعب من قبضة رجال الأمن، ليحتضنه ويسير معه تجاه الجماهير المحتفلة ثم يخلع ميداليته الذهبية ويمنحها للطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.