بني ملال: الماء حق لكل مواطن محور لقاء مركز حقوقي مع الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء الكهرباء بتادلة

  • فريكس المصطفى/ كاب24 بني ملال:

 

بمقر الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء الكهرباء بتادلة، نظم المرصدين التنفيذي والإقليمي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان يوم الخميس 14 مارس الجاري لقاء تواصليا حول قضايا المواطنين والمتعلقة خاصة بالماء الصالح للشرب، حضره وأشرف عليه السيد مدير الوكالة بالإضافة إلى أطر ومسؤولين عن مصلحة الزبناء(السيدة منى حنفي،والسادة بنحادة عبد الرفيق والعربي هلالي ) ، بالإضافة إلى الحضور المتميز لأعضاء المرصدين التنفيذي والإقليمي السالفين الذكر، وأعضاء من جمعية بوعشوش للكرامة وحقوق الإنسان ببني ملال.
اللقاء كان مناسبة لطرح مجموعة من القضايا والمشاكل المرتبطة بقطاع الماء، والتي تعاني منها ساكنة إقليم بني ملال خاصة منها فئة ذوي الدخل المحدود.


بداية اللقاء رحب السيد المصطفى فريكس رئيس المكتب التنفيذي للرقابة المجتمعية لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان بكل الحاضرين وشكر السيد مدير وأطر الوكالة عن استجابتهم الفورية لعقد هذا اللقاء التواصلي التي يجسد على أرض الواقع مفهوم الديمقراطية التشاركية التي أقرها دستور المملكة لتدبير الشأن العام المحلي ،وأضاف من جهته أن حصول المواطن على الماء الشروب يبقى حق أساسي من حقوقه كالحق في الصحة والسكن؛ومن حقه كذلك الحصول على خدمة جيدة و مميزة في استفادته من الماء ، بالإضافة إلى حقه في إصدار فاتورة سليمة بدون أخطاء تعبر عن استهلاكه الفعلي،تفاديا لارتفاع سعر الفواتير التي لا تتناسب مع مستواه المعيشي.
خلال اللقاء، عدة تساؤلات طرحها أعضاء المرصدين، وأعضاء من المكتب المسير لجمعية بوعشوش للكرامة وحقوق الإنسان بني ملال، منها مايتعلق بمشاكل ومعاناة المواطنين مع الماء الشروب وسحب العداد بدون سابق اندار، و التسعيرة الخاصة بأشطر استهلاك الماء، كما تساءل الأعضاء عن انعدام جودة المياه في أماكن بالمدينة، والانقطاع المفاجئ للماء، كما طالب السيد مسكور موح أمين المرصد ورئيس جمعية بوعشوش للكرامة وحقوق الإنسان من المسؤولين عن القطاع بتوضيح وتحديد فترة الاستهلاك ؛وهل يتوفرون على برامج و استراتيجيات واضحة و آفاق مستقبلية لحل مشاكل المواطنين.


من جهتهم، وبكل مصداقية وشفافية أجاب كل من السيد مدير الوكالة والأطر على كل الأسئلة والقضايا المطروحة عليهم والمتعلقة أساسا بمعاناة المواطنين مع الماء الشروب بإقليم بني ملال،حيث كانت إجابتهم مقنعة مبنية على قواعد وضوابط قانونية مدعومة بإحصائيات ووثائق ،كما أكدوا على مواصلة التعاون والتواصل بينهم وبين أعضاء المرصدين لحل مشاكل المواطنين الاجتماعية والمتعلقة أساسا بخدمات الوكالة للحصول على الماء الشروب كمادة حيوية وحق أساسي في حياة الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.