العيون :تقنيو إسعاف بمستشفى الحسن بن المهدي يستنكرون ماتلقوه من معاملات بمنتدى كرانس مونتانا

 كاب 24تيفي/: حسن بوفوس

في الوقت الذي تبذل فيه الدولة جهودا عالية من أجل الرقي و إنجاح التظاهرات الدولية التي تحتضنها البلاد سواء على المستوى التنظيمي و اللوجستي أو توفير الموارد المادية والبشرية الضرورية لذلك, لازالت تظهر جليا بعض الممارسات و التصرفات القاصرة و الصادرة عن بعض مسؤولي قطاع الصحة ممن وكلت لهم مهمة ضمان التغطية الصحية ضمن معايير السلامة و الوقاية المعمول بها دوليا بهذه المحافل و إعطاء صورة إيجابية عن قطاع الصحة بالمغرب. ولعل آخرها ما تعرفه ظروف عمل الوحدة الصحية الخاصة بتغطية منتدى “كرانس مونتانا” 2019 بالداخلة والتي انتقلت من مدينة العيون قصد تأدية مهامها على الوجه المطلوب. ونخص بالذكر فئة تقنيي الإسعاف والنقل الصحي, فبالرغم من كل التوجيهات و التوصيات السامية إلا أن المديرية الجهوية لقطاع الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب اختارت تبخيس العنصر البشري المجند لهذه المهمة و إقصاءه و تهميشه. فمع وصول الوحدة الصحية لمدينة الداخلة فوجئ تقنيو الإسعاف بانعدام أدنى شروط العمل; من غير استقبال ودون توفير الإيواء أو المأكل و المشرب في تنافي تام مع أبجديات التنظيم والتسيير. بل وصل الأمر إلى تهديد تقنيي الإسعاف إما الرضوخ للأمر الواقع أو إنهاء مهاهم و تلفيق تقارير ضدهم في هذا الصدد. وفي هدا الموضوع أصدر المكتب المحلي بالمستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون المنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بيانا استنكاريا توصلت به “CAP24T.V” و هو كالتالي:

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب
الجامعة الوطنية لقطاع الصحة
المكتب المحلي بالمستشفى الجهوي
مولاي الحسن بن المهدي بالعيون
بـــــــــيان استنكاري
المكتب المحلي بالمستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي بالعيون يستنكر ممارسات و تصرفات المديرة الجهوية للصحة بجهة الداخلة وادي الذهب تجاه تقنيي إسعاف مدينة العيون المشاركين في تغطية المنتدى الدولي ”CRANS MONTANA”

في الوقت الذي تبذل فيه الدولة جهودا عالية من أجل الرقي و إنجاح التظاهرات الدولية التي تحتضنها البلاد سواء على المستوى التنظيمي و اللوجستي أو توفير الموارد المادية والبشرية الضرورية لذلك, لازالت تظهر جليا بعض الممارسات و التصرفات القاصرة و الصادرة عن بعض مسؤولي قطاع الصحة ممن وكلت لهم مهمة ضمان التغطية الصحية ضمن معايير السلامة و الوقاية المعمول بها دوليا بهذه المحافل و إعطاء صورة إيجابية عن قطاع الصحة بالمغرب. ولعل آخرها ما تعرفه ظروف عمل الوحدة الصحية الخاصة بتغطية منتدى “كرانس مونتانا” 2019 بالداخلة والتي انتقلت من مدينة العيون قصد تأدية مهامها على الوجه المطلوب. ونخص بالذكر فئة تقنيي الإسعاف والنقل الصحي, فبالرغم من كل التوجيهات و التوصيات السامية إلا أن المديرية الجهوية لقطاع الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب اختارت تبخيس العنصر البشري المجند لهذه المهمة و إقصاءه و تهميشه. فمع وصول الوحدة الصحية لمدينة الداخلة فوجئ تقنيو الإسعاف بانعدام أدنى شروط العمل; من غير استقبال ودون توفير الإيواء أو المأكل و المشرب في تنافي تام مع أبجديات التنظيم والتسيير. بل وصل الأمر إلى تهديد تقنيي الإسعاف إما الرضوخ للأمر الواقع أو إنهاء مهاهم و تلفيق تقارير ضدهم في هذا الصدد.
إن هذه التصرفات غير المسؤولة تجاه عناصر الوحدة الصحية من طرف من أنيطت لهم مهمة السهر على تهيئ الظروف الصحية الملائمة لهذه التظاهرة لتدعو للسخط الشديد و دق ناقوس الخطر من أجل إعادة النظر في كيفية تدبير هذه الأمور.
وعليه فإن المكتب المحلي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة بالمستشفى الجهوي مولاي الحسن بن المهدي :
– يشيد بالمجهودات الجبارة التي يبذلها العاملون بقطاع الصحة من أجل إنجاح التظاهرات الدولية خصوصا الذين يتكبدون عناء السفر و مصاريف التغذية والمبيت، كما يدعو الوزارة الوصية لإقرار التعويض عن تغطية التظاهرات .
– يستنكر ما صدر عن المديرة الجهوية للصحة من ممارسات تمس بكرامة العاملين وحقوقهم .
– يدين بشدة التقصير الصادر عن المسؤولين على القطاع الصحي بالعيون، وترك موظفيهم يتعرضون لشتى أنواع التهميش و الإقصاء والتهديد .
– يحمل المسؤول الأول عن القطاع بجهة العيون الساقية الحمراء نتائج ما يقع لتقنيي الإسعاف ضحايا ظروف العمل المسيئة لهم و الحاطة من كرامتهم
– يعلن للرأي العام استعداده التام لنهج كل السبل المشروعة للدفاع عن حقوق الموظفين وصون كرامتهم، ومحاربة كل مظاهر الاستخفاف و الاستهتار و المحسوبية و الزبونية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.