سيدي قاسم: نجاح باهر لليوم الدراسي حول قضية المستهلك

كاب24تيفي: أمين الزيتي
تخليدا لليوم العالمي للمستهلك ، نظمت كل من الجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك ،جامعة FMDC، وزارة الصناعة والتجارة، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،مساء أمس الأربعاء 20مارس 2019- بفضاء القاعة الكبرى لبلدية سيدي قاسم يوم دراسي يأتي في دورته 9 ،أختير له شعار -شباك المستهلك رافعة لدعم الحركة الإستهلاكية بالمغرب-.
مناسبة أطرها جملة من الأساتذة والمختصين في مجال حماية المستهلك ، منهم رئيس الجامعة  الدكتور الخراطي ، وكذا السيد فؤاد الراجي ، ومندوب الصناعة والتجارة والخدمات القنيطرة ،ورئيس الجمعية المغربية لحماية وتوجيه المستهلك السيد الحبيب درويش، وكذا الأستاذ والمحامي عبد النبي خلاف والسيدة الحسناوي صوفيا عن مندوبية الصناعة،  والذكتور عياض عز الدين.
وفي مستهل هذا اللقاء  الدراسي الهام ، والذي شكل فرصة للتعريف بالحقوق الواجب إحترامها  في شق علاقتها  بالمستهلك ، الذي يشكل حلقة النقاش الدائر حول حماية حقوقه ،في إطار التعاون القائم بين باقي المكونات والمعنيين بالشأن الإستهلاكي، وعن كيفية خلق بنية وظيفية تنظاف إلى مختلف الآليات المعتمدة في إستراتيجية الجمعية ،ومنها ضمان التواصل المستمر مع المستهلك ،تحت تشكلة تجندت من أجل السهر على السير العادي من خلال مبادرة ملموسة تحمل إسم شباك المستهلك، بعد تهييئ يوم توعوي كشف جانب متجانس من الإختصاصات ،التي عرت عن واقع الممارسات الذي جاء بها القانون، لرعاية قضية الإستهلاك وضبطها بالشكل الذي  يلائم مقتضيات الفصول القانونية ، التي ألقى كلمتها بالمناسبة السيد  المندوب الإقليمي للتجارة والصناعة   نيابة عن السيد الوزير على أسماع الحضور، قبل أن يليه عرض مفصل للسيدة صوفيا الحسناوي، عن مندوبية التجارة والصناعة القنيطرة ،التي فصلت في مستهل كلمتها الملقاة على أسماع الحاضرين، الإكراهات المطروحة أمام شباك المستهلك، وتفصيل قانوني للفصل 08-31 القاضي بتحديد التدابير اللازمة لحماية المستهلك، وكذا حول نشاط شباك المستهلك في سياق مرتبط بحماية وتوجيه المستهلك.
أكاديميين إلتحمت آراءهم تحت شعار سأموت وفي نفسي شيئ من حماية المستهلك، وهي إشارة إلى عظمة البلاء الملحق، بعد التفصيل المفصل لبعض الممارسات اللآقانونية والتي تبقى مسؤولية مشتركة للجميع ،مجتمع مدني ومسؤول، وفيه حول إعادة النظر في بعض القوانيين ،وكذا تفعيل بعض الفصول القانونية ،خصوصا منها التي لم تلائم وتساهم في بناء قضية، يبقى المستهدف فيها والأول هو المواطن ،  ومنها التي لا زالت تعيق مسار حماية المستهلك ،في دعوة صريحة ستشكل النسق من خلال إعادة النظر في المحاور المطروحة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.