بنكيران يهاجم العثماني ويتهم عيوش بخدمة “لوبي استعماري”

كاب24تيفي:

انتقد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق، مشروع القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتكوين، والذي تم التوافق عليه من طرف الفرق البرلمانية.

وطالب الأمين العام السابق للعدالة والتنمية إخوانه في الحزب بعدم التصويت على مشروع القانون الإطار في صيغته الجديدة، قائلا “ليس من حقكم التصويت على مشروع هذا القانون نهائيا”، معتبرا أن ذلك سيشكل “خيانة لمبادئ حزب “البيجيدي” وللدستور ولرؤيته المذهبية، وضربة قاضية إن لم تكن قاتلة لحزب العدالة والتنمية”.

وحذر بنكيران نواب حزبه قائلا: “لا تكونوا شهود زور على هذا العلم، حتى لو تطلب ذلك سقوط هذه الحكومة وقيام أخرى مكانها”، مضيفا أنه “لا يؤمن بالحياد في هذا الموضوع”، وأنه يجب عليهم ترك التصويت لصالح هذا القانون إلى شريحة “تجار السياسة الذين يأخذون ويلتزمون وربما يعطون ليصبحوا سياسيين”، بينما “جاء نواب حزب العدالة والتنمية من عمق المجتمع، ومن أجل الدفاع عن المجتمع”، مستشهدا بالملك الراحل الحسن الثاني الذي أكّد أكثر من مرة أن المغرب مبني على الإسلام، والمذهب المالكي، واللغة العربية، والوحدة الترابية، والملكية الدستورية، والوحدة الوطنية، ثم زاد مبيّنا: “ولم يتغيّر شيء في المغرب”.

وأقسم عبد الإله بنكيران بالله أنه لو كان لا يزال رئيس حكومة لما كان من الممكن أن يمرّ القانون الإطار في صيغته الحالية؛ لأنه “من غير المعقول أن أمة تدرّس موادا كلّها باللغة العربية التي هي لغتُها الوطنية والرسمية، دون أي تنكَّر للغة الأمازيغية التي توجد في مراحل أخرى، أن تغيِّر هذا الأمر بين عشيّة وضحاها ونرجع إلى لغة المستعمِر، إلا أن يكون وراء هذه الأشياء جهة لوبيّ استعماري”.

ووجه الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية مدفعيته نحو نور الدين عيوش، مهاجما إياه بسبب دعمه لهذا المخطط ودفاعه المستميت عن الدارجة، ووصفه بـ”تاجر الإشهار” وب”عميل الاستعمار”.

بنكيران الذي كان يتحدث في مقطع فيديو، قال لرئيس الحكومة الحالي سعد الدين العثماني “إنه لا يجب أن يكون الاستقلاليون قد نالوا شرف تعريب المواد العلمية قبل ثلاثين سنة وينال هو عار إعادة فَرنَسَتِها”، مضيفا: “الله يهنيها رئاسة الحكومة، وهل أنت أول رئيس حكومة سقط؟”، واصفا رفضه دخول الأحزاب الأربعة، الذي سبّب “البلوكاج الحكومي”، بكونه أهون مما يقع اليوم.

وقال بنكيران للعثماني إنه إذا خرج اليوم من الحكومة سيخرج برأسه مرفوعا، ولكنه إذا بقي فلن يستطيع أن يرفع رأسه أمام المغاربة؛ لأن ما يتم اليوم إذا مُرّر، وطُبِّق، سيفشل، ولو كان سيعطي نتيجة اليوم لما غُيِّرَ منذ ثلاثين سنة، عندما كان لا يزال يوجد بالمغرب الأساتذة الفرنسيون، والأساتذة الذين يتقنون الفرنسية، فكيف ذلك وكثير من أساتذة العلوم اليوم لا يتقنون هذه اللغة؟

وتوجَّه بنكيران إلى رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الحالي قائلا إن التوافق حول الصيغة الحالية للقانون الإطار لا يخالف فقط دستور المملكة، بل يخالف حتى الورقة المذهبية للحزب التي نبّهت إلى أن قناعتها الأساسية هي أن من أسباب فشل التعليم في المغرب هو اعتماد اللغة الفرنسية في مجالات لن تقع النهضة بها، مستحضرا نموذج إسرائيل وإعادة خلق اللغة العبرية التي كانت لغة ميّتة وأصبحت لغة تدريس وحديث ولم تمنعها من التقدم، ونموذج كوريا الجنوبية، ونموذج دول أخرى اعتمدت اللغة الفرنسية ولا هي مثل المغرب ولا هي أحسن منه، متحدّيا أي خبير و”أي عميل لفرنسا” أن يقدّم نموذج دولة في العالم استعملت لغة دولة أخرى وتحقّقت فيها نهضة علمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.