“محمد السادس طنجة تك” هل يعيد عثمان بنجلون إحياء “مدينة السراب” ؟

كاب24تيفي:

أعاد الملياردير المغربي “عثمان بنجلون” رئيس مجلس إدارة “بنك اوف افريكا” بمسماه الجديد، قضية المدينة التكنولوجية بطنجة “محمد السادس تك” إلى الواجهة، خلال مؤتمر صحفي حول آخر المؤشرات المالية التي يعرفها البنك المملوك له.

وقال بنجلون “إن مدينة طنجة التقنية تسير على طريق جيد للغاية”، وأضاف رجل الأعمال المغربي أن الأطراف المعنية بالمشروع معبئة لإنجازه وفق تعبيره، وأشار أيضا إلى لقائه خلال الأسبوع الماضي بوزير المالية وكذا الداخلية للحديث حول آخر المستجدات المتعلقة بالمدينة التقنية بطنجة.

ويعتبر “البنك المغربي للتجارة الخارجية” بمسماه القديم من أبرز الممولين للمشروع الأضخم في شمال المغرب، وصرح مالكه “بنجلون” أنه سيلتقي اليوم الخميس نائب الرئيس التنفيذي للشركة الصينية “CCCC” المكلفة بإنجاز المشروع.

وقبل حوالي سنتين، بدأ الحديث عن مدينة تكنولوجية بطنجة ستنجز باستثمارات صينية هائلة تصل إلى 10 ملايير دولار، وتم الإعلان عن الحدث قبل سنة في حضور الملك محمد السادس، الذي دشن المشروع من قصره في “مرشان” بطنجة.

“عين دالية، هي شنغاي المغرب مستقبلا”،  كانت إحدى اليوميات وصفت مشروع مدينة محمد السادس لطنجة التكنولوجية (طنجة تيك) في 2016، وتحدثت الأرقام الرسمية آنذاك عن 100 ألف منصب شغل، 200 مصنع، 10 ملايير دولار من الاستثمارات، ومساهمة قوية للشركات الصينية، أما التمويل فسيتكلف به، “BMCE Bank”، “جهة طنجة- تطوان- الحسيمة”، التي ستوفر الوعاء العقاري، والمجموعة الصينية “هايتي” التي تم معها التوقيع على مذكرة تفاهم في ماي 2016 إبان زيارة الملك إلى الصين، وكان يفترض في هذه المجموعة نفسها استثمار مليار دولار في المنطقة الصناعية لطنجة.

وبعد مرور 3 سنوات على إعلان المشروع، ظهرت في خضامها عدة إشكاليات تركت “المدينة الصناعية” ضمن خانة الإهمال والتهرب من المسؤولية، وتحدث إلياس العماري في تصريحات سابقة أنه بصدد مقاضاة الشركة الصينية وأنها لم تعد طرفا في بناء “محمد السادس طنجة تك”، فيما أظهرت وثائق من المحكمة التجارية بالدار البيضاء عدم تسجيل الشركة الصينية ضمن ممولي المشروع في الأصل، كما أن مجموعة من الفاعلين في المجتمع المدني بطنجة صرحوا أن الموقع الذي سيحتضن مبدئيا “طنجة تيك” أصبح غير صالح بسبب الفيضانات، وصار من الضروري القيام بسلسلة جديدة من الدراسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.