بحضور دبلوماسي وازن، “هوليود” أفريقيا تحضى مجددا بشرف تنظيم أضخم ملتقى للمقاولين الشباب بالمنطقة

  • سعيد أبدرار / كاب 24تيفي

 

أشرف عامل اقليم ورزازات والوفد المرافق له يومه الاربعاء 10 ابريل 2019، على مراسيم افتتاح اشغال الدورة السادسة للمنتدى المغربي لريادة الأعمال تحت شعار “إفريقيا و النموذج الاقتصادي المغربي، الشباب كمحرك اقتصادي للتنمية من تنظيم جمعية ماروك جون .

ومن خلال كلمة ألقاها بالمناسبة، أكد عامل الإقليم  عبد العزيز المنصوري على أن الحدث يعد استثنائيا بالجهة خصوصا وأنه يجمع تحت مضلته مجموعة من الفاعليين الاقتصادين، و يستقطب شبابا طموحا من جميع ربوع المملكة و من دول افريقية شقيقة , و نوه المنصوري بالعمل الذي يقوم به أعضاء جمعية ماروك جون من خلال تنظيم المنتدى في دورته السادسة و استقبال خبراء و ضيوف من إفريقيا تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية .

من جانبه أكد محمد بن عيسى رئيس جمعية ماروك جون المنظمة للمنتدى و مدير المنتدى المغربي لريادة الأعمال أكد من خلال كلمة ألقاها بالمناسبة، بأن المنتدى في دورته السادسة يعد نقطة التقاء المهنيين و الخبراء الشباب لتبادل الافكار و عرض التجارب الناجحة لتنمية الابتكار و الابداع، و يضيف بن عيسى ان هذا اللقاء السنوي الذي تحضى “هوليود” افريقيا بشرف تنظيمه، يعتبر مناسبة تجمع مجموعة من الفاعليين الاقتصاديين المغاربة و الافارقة الرائدة في مجال ريادة الاعمال .

و يضيف بن عيسى أن شعار إفريقيا و النموذج الاقتصادي المغربي، الشباب كمحرك اقتصادي للتنمية يأتي بحكم الدور الريادي الذي تلعبه المملكة على المستوى الافريقي من خلال بناء شركات اقتصادية مختلفة.

يذكر أن الحدث حضره كل من عامل اقليم ورزازات عبد العزيز المنصوري و عرفات اتمون سكريتير كاتب الدولة المكلف بالتشغيل و التكوين المهني و اسماعيل نيماكا ديون سفير افريقيا الوسطى بالمغرب، بالإضافة الى عميد السلك الديبلوماسي لنيجيريا في المغرب و عمدة مدينة ميتساميولي بجزر القمر .

و من المنتظر ان تستمر فعاليات الدورة الى غاية 13 من ابريل و ستعرف جلسات نقاشية و منتديات موضوعاتية حول احدت التوجيهات و التحديات و الفرص و اخر الابتكارات في مجال المقاولة و ريادة الاعمال في المرحلة الراهنة , و يتبنى المنتدى رؤية تعزيز الوعي المستمر بتنظيم مشاريع و تقيم الاتجاهات الحالية لمجال المقاولة و ريادة الاعمال للمساعدة على تحول الاقتصاد المحلي و الوطني الى اقتصاد مستدام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.