حاخام إسرائيلي بارز: حريق “نوتردام” عقاب إلهي لا يستدعي الحزن

  • كاب24تيفي/ إنشاء الصروخ:

 

أحدث تصريح خرج به حاخام إسرائيلي بارز وذو نفوذ، غضبا واسعا وصدمة كبيرة بشأن سبب الحريق الذي أتى على أحد أهم المعالم والرموز الدينية والثقافية العالمية، كاتدرائية نوتردام في باريس.

وفي التفاصيل، صدم الحاخام الإسرائيلي المتشدد الفرنسي المولد، شلومو أفينر، وهو حاخام مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية المحتلة، العالم بتصريحه الذي قال فيه أن سبب اندلاع الحريق في كاتدرائية نوتردام “قد يكون عقابا إلهيا”، واصفا الحريق بأنه أحد الأوامر الدينية.

وقد حث الحاخام الإسرائيلي، اليهود الذين وصفهم بأنهم “يتقون الله”، على الامتناع عن الحزن على حريق الكاتدرائية التي بنيت قبل 856 عاما في باريس، مبررا دعوته بأن السبب المحتمل للحريق هو “حرق التلمود” في القرن الثالث عشر، هذا التصريح الذي اعتبره الكثير خرجة مثيرة للجدل باعتبار أنها خرجت من رجل دين معتبرين الدعوة تهجما على الدين المسيحي وازدراءا للأديان.

ولم يكتف أفينر بتصريحه المثير، بل أكد أن هناك “أوامر دينية بإحراق الكنائس في إسرائيل”، لكنه حذر من القيام بذلك في الوقت الحاضر، مشيرا إلى أن حرق الكنائس يعني إعادة بنائها في وقت لاحق.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان حريق كاتدرائية نوتردام يستدعي الحزن، قال أفينر: “هذه ليست وظيفتنا في هذه الأوقات”.

وفي وقت لاحق، قال ردا على سؤال بشأن استياء غير اليهود للحريق في كاتدرائية باريس، إن “هذا ليس سببا للتذلل.. على الحاخامات أن يظلوا مخلصين للحقيقة.. وكل يهودي يخشى الله عليه أن يلتزم بالحقيقة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.