بعد مقال كاب 24 حول شوهة العلم المغربي والي بنك المغرب يرفع باعتزاز علما في المستوى على سطح البنك

هكاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم 

ساعات قليلة بعد نشر كاب 24 تيفي أمس لمقال يتعلق بوضعية ثوب أحمر ممزق على سطحية بنك المغرب ، نصب على أنه علم مغربي ، في حين أنه لايمثل بتاتا الراية التي يتباهى بها ويعتز كل مغربي كبر شأنه أو صغر , قامت المصالح الإدارية التابعة لبنك المغرب المركزي بالرباط وبتعليمات من الوالي المدير العام عبد اللطيف الجواهري بالتغيير الفوري للراية المغربية ، وإزاحة شوهة خرقة حمراء ممزقة لاتصلح حتى لمسح أرضية الأزقة .

عاجل :علم بلادي يرفرف ممزقا فوق بنك المغرب بالعاصمة

هذا وإذ تنوه إدارة كاب 24 تيفي بالتفاعل السريع لبنك المغرب مع هذا الموضوع الوطني بامتياز الذي يتماشى والمواطنة الحقة الواجبة على كل مغربي مغربي ، ونتسائل في نفس الوقت عن الدور المنوط بمديرية الميزانية والمعدات والتجهيزات بالإدارة المركزية ، وأطر التفتيش وتتبع المصالح الخارجية ، وعن الميزانيات الضخمة

المرصودة للتزيين والأدوات والآليات ، فيما يخص تفقد الواجهات التابعة للبنك المركزي بربوع المملكة  سيما إذا ما علمنا أن الوالي المدير العام قد حاز السنة الماضية على مرتبة أفضل محافظ بنك مركزي ، فلم لا يحافظ فعلا على هذا التشريف بمعنى الكلمة ؟ ولم لايسعى إلى احترام الغرض الأساسي من التأسيس الذي يعود إلى سنة 1959 في عهد الراحل المغفور له الملك محمد الخامس باقتراح من حكومة عبد الله إبراهيم ، فلو ظل هذا الأخير حيا وعلم بأمر تلكم الراية الممزقة على واجهة البنك لأمر باعتقال

من أهملها بتهمة المس ، فهو يعي جيدا معنى الإستقلال والإستماتة عليه في الظروف الحالكة التي عقبت تأسيس هذا البنك المفخرة . وهذا ماسعى إليه الجواهري ، لكن بعد تنبيه الصحافة ، عوض تنبيه المصالح التابعة له والتي تتغذى من أموال ميزانية الدولة من أجل القيام بالواجب على أحسن وجه ، فلايكفي الجلوس داخل

 

المكاتب المكيفة والكراسي الوثيرة وتهييئ وصرف مبالغ كبيرة على إعداد تقارير تأبه بها ثلة محسوبة على رؤوس الأصابع ، فإهمال جزئيات لها علاقة بالسيادة الوطنية بإمكانها أن تعصف بجهود ضخمة وأموال طائلة ربما لن يجرؤ تقرير مجلس بنك المغرب السنوى على ذكرها أو إدراجها ضمن المخاطر ,,, عاش الملك ,, عاش المغرب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.