هدايا الحكومة للمغاربة في رمضان : العثماني يبشر بوفرة البيض وأخنوش يوصي بتوفير السردين

كاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم 

بينما المغاربة يستعدون لإستقبال الشهر الأبرك رمضان ، ويتطلعون إلى التدابير التي ستسهل لهم مواجهة مستلزماته ومصاريفه التي ترتفع وتؤثر على مستوى الإستهلاك العادي ، ناهيك عن المضاربات التي يلجأ إليها التجار رغم الإجتماع السنوي الروتيني الذي تنظمه وزارة الداخلية مع إقتراب الشهر ، والإعلان عن الرقم الأخضر ، ونشر إحصائيات _ كما العادة _ تبرز من خلالها مجهود الأقسام الإقتصادية ومصالح زجر الغش ، ومكتب السلامة الصحية في مصادرة بعض السلع وإتلاف أخرى ، وأعداد المتلاعبين في الأثمنة ، خرج عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بنداء موجه للمهنيين في قطاع البحر لتوفير كميات من سمك السردين الذي يقبل عليه المغاربة في رمضان ، وإدخال كميات مهمة منه تفاديا _ بحسب السيد الوزير _ من وقوع ضغط عليه في الأيام الأولى ، متناسيا أن من يوفر

السردين بعد الله هو البحر، والذي حبا الله المغرب منه بمحيطين ، الأطلسي والأبيض المتوسط ، ويذر القناطير المقنطرة من الخيرات ، لايعلم منها المغاربة سوى أعداد من يبتلع من “الحراكا “في  قوارب الموت هربا من البلاد ، ومايذخره اللوبي الحاصل على رخص الصيد في أعالي البحار ،  ونتسائل في نفس الوقت لماذا لم يوصي بسمك الصول والميرلا والكروفيت  ، أم أن حظ المغاربة متوقف عند السردين ؟

ولتكتمل الفرجة وهدية الحكومة للمغاربة بمناسبة شهر رمضان المعظم ، التصريح الذي أدلى به سعد الدين  العثماني رئيس الحكومة  أمس التلاثاء لبعض المواقع الإخبارية مسرورا بأن للمغاربة في هذا الشهر العظيم إكتفاءا ذاتيا من البيض ، مما وضعه في قلب عاصفة من السخرية والتعليقات المازحة والصور الكاريكاتورية ،

مطالبين العثماني أن يجيب على الأسئلة الحقيقية التي تؤرق بال المواطنين خلال هذا الشهر الذي يتضاعف فيه الإستهلاك العادي ، وتتراجع القوة الإستهلاكية وتنهار أمام المضاربات وجشع التجار في ربوع المملكة ، حتى في أبسط المواد الغذائية ومنها البيض والسردين الذي تبجح بوفرتهما  السيدان الوزيران المحترمان 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.