بوجدور : الساكنة محرومة من السمك خلال رمضان والسبب لوبيات القطاع

كاب24تيڤي : محمد ونتيف

شهد السوق الوحيد الكائن بمدينة بوجدور خلال شهر رمضان غلاءا فاحشا في أثمنة الأسماك بمختلف أنواعه، ف (السردين) بلغ سعره 12 درهم، (السيبيا)70 درهم، (كلمار) 120 درهم، (بوزروگ) 60 درهم، (الشرغو) 70 درهم، (أبلاغ) 70 درهم، (البورة) 20 درهم، (الميرنا كونجلي) 50 درهم، (الصول كونجلي) 70 درهم، (أولاح) 30 درهم، (كوربين) 70 درهم، وكلها أثمنة بالكيلوغرام.

الأمر الذي جعل المواطنين يعبرون، عن استيائهم نتيجة هذا الإرتفاع المهول.

وعلى الرغم، من كون مدينة بوجدور من أغنى مدن المملكة من حيث الثروة السمكية، وهو ما يجعلها متوفرة وبشكل عادي، مما يتطلب تفعيل تدابير وإجراءات لمحاربة هذه التلاعبات بالأسعار ومراقبتها.

متتبعون للشأن المحلي يأكدون أن لوبيات تجارة السمك٬ وكثرة المضاربين والبياعة والشراية داخل سوق السمك ببوجدور يحرمون المواطنين من الظفر بوجبات السمك في مدينة السمك.

هذا وفي اتصال هاتفي بالسيد ‘عبد الرحمان خاشي’ رئيس جمعية حماية المستهلك ببوجدور، أكد على أن الجمعية تتابع هذا الإرتفاع الصاروخي وتستنكر هذا المس بجيوب المواطنين وأن الوضعية التي أصبح تقدم فيها أنواع من السمك للساكنة يندى لها الجبين، مشيرا إلى السردين المستورد من مدينة العيون والمعبأ داخل صناديق كرطونية، غير صالح للإستهلاك لأنه قضى فترة داخل مبردات قد لا تستوفي الشروط الصحية، مما يسبب أعراض على صحة المواطنين، ودعى رئيس الجمعية لجنة المراقبة إلى تفعيل دورها الحقيقي في التصدي لمثل هذه الممارسات المشينة والهدف منها الربح السريع على حساب سلامة المواطن، مضيفا أن الجمعية ستخرج ببيان تكشف فيه هذه الممارسات.

متتبعون للشأن المحلي يكشفون للموقع أن لجنة المراقبة التي تم تعيينها من لدن عامل الإقليم، باشرت مهامها لكن يتطلب منها المزيد من العمل والتركيز على النقاط الحيوية والتي تعتبر ملاذ الساكنة لشراء حاجياتها خلال شهر رمضان.

تعليق واحد

  1. غير معروف

    لاغالاء ليسا مين شاري هوا من تحريض بعض ؤكول لجامعيت عين لموطين ماتلان جمعيت ءرباب لقوريب على لحيص لخطوبوط انا لايس موعتاريف بي لجمعي لجمعي مافي بي لاءخص هادو ديال بوجدور يجمعو لموطين من حاقو وحوقوقو

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.