بوجدور :هكذا ينشط سماسرة حصص تموين ساكنة مخيمات الوحدة

كاب24 تيڤي : محمد ونتيف

ظلت الأسر التي جيئ بها إلى إقليم بوجدور سنة 1991 تلبية لنداء المرحوم الحسن الثاني للالتحاق بالصحراء من أجل أداء الواجب الوطني، تعتمد غالبيتها في مدخولها على المواد التموينية التي تبيع بعضها لتسديد مقتضيات الحياة اليومية، وكثير من أفراد تلك الأسر لايستفيد من المواد المذكورة رغم امتلاكه لوثائق تحديد الهوية، بسبب سماسرة قاموا بشراء حصص بعض أبناء مخيمات الوحدة مستغلين حاجتهم.

في حين استفرد بعض الموزعين بتواطؤ مع المؤطرين العسكريين بحصص لا حصر لها تسلم بناءا على لوائح أشخاص مجهولين.

سماسرة يمتهنون شراء الهبات الملكية التي يمنع الإتجار فيها وبمباركة من المسؤولين عن ملف تموين مخيمات الوحدة ببوجدور، حيث يتم صياغة عقد بين البائع والشاري يتم بموجبه تنازل البائع لسمسار عن حصصه بمواد التموين والتي كشف مصدر مطلع للموقع أن هناك عقود لمدى الحياة…

هذه الحصص يتسلمها سماسرة يعرفهم الكبير والصغير بإقليم بوجدور خلال عملية توزيع مواد التموين بفضاءات يتم تعيينها من لدن السلطة المحلية، ليتم نقل المواد لمستودعات وإعادة بيعها محليا أو نقلها لمدن أخرى عن طريق شبكات التهريب.

اذن هي هيبات ملكية يتم التلاعب بها دون تحريك ساكن من لدن الجهات المعنية ليبقى الوضع كما هو عليه إلى أجل ٱخر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.