وزارة الأسرة: العنف ضد النساء يطال أكثر من 50 المائة من المخطوبات

كاب24تيفي:

كشف تقرير صادر عن وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الإجتماعية، أن العنف الذي يتم في سياق مرحلة الخطوبة وفي الوسط الزوجي يسجل أعلى نسب الانتشار، وذلك بنسبة 54.4 بالمائة من المخطوبات و52.5 بالمائة من النساء المتزوجات اللواتي تعرضن للعنف على الصعيد الوطني.

وأضاف التقرير، الذي أنجزته الوزارة في إطار البحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء بجميع جهات المملكة، خلال الفترة الممتدة ما بين 2 يناير و10 مارس من السنة الجارية، أن 54،4 بالمائة من المغربيات تعرضن للعنف خلال ثلاثة أشهر الماضية (ما بين يناير ومارس)، من بينهم 55.8 بالمائة بالمجال الحضري و51.6 بالمائة بالمجال القروي، فيما تراوحت أعمار الفئة الأكثر تعرضا للعنف بين 25 و29 سنة، أي بنسبة 59.8 بالمائة.

وأشار التقرير الى ان العنف الموجه ضد النساء يتم في الوسط العمومي والوسط التعليمي والوسط المهني والوسط العائلي والوسط الزوجي، وكذلك في سياق الخطوبة وبعد الطلاق أوالترمل، أما العنف في الأماكن العمومية فقد تعرضت له 12،4 بالمائة من مجموع النساء المغربيات البالغات ما بين 18 و64 سنة.

وكشف المصدر ذاته عن تباين النسب بين النساء بالمجال الحضري والنساء بالمجال القروي، حيث تعرضت النساء القرويات للعنف أكثر في الوسط العائلي بنسبة 19.6 بالمائة مقابل 16.9 بالمائة من النساء بالمجال الحضري، وأنهن أكثر عرضة للعنف في الوسط التعليمي بنسبة 25.5 بالمائة، مقابل 21.6 بالمائة من التلميذات والطالبات بالمجال الحضري.

وصرحت 13.4 بالمائة من النساء أنهن تعرضن لأفعال عنف بواسطة الأنترنت، واتضح من خلال المعطيات المحصل عليها أن الفئات العمرية الشابة هي الأكثر عرضة لهذا النوع من العنف، ويمثل التحرش 71.2 بالمائة من أفعال العنف الممارس إلكترونيا.

فيما تعرضت 3،2 بالمائة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 18 و64 سنة، أي 349.688 امرأة لجميع أشكال العنف.
وقد جاء هذا التقرير، الذي قدمته الوزارة يوم أمس الثلاثاء بالرباط، من أجل الإلمام بظاهرة العنف ضد النساء من خلال التوفر على معطيات جديدة وذات مصداقية، يمكن الارتكاز عليها من أجل وضع استراتيجية لمحاربة هذه الظاهرة.

خبراء يطلقون دراسة لوقف العنف المدرسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.