الحراك الجزائري “بارقة أمل لانتقال سلمي للسلطة”

كاب24تيفي/ حمزة عاطفي:

ثمتل التظاهرات في الجزائر “أملا لانتقال سلمي وديمقراطي للسلطة”.بحسب تقرير صادر عن صحيفة  فاينانشيال تايمز البريطانية اليوم الأربعاء 12 يونيو.

و أضاف المصدر “التظاهرات في الجزائر مستمرة بوتيرة عالية لكنها أخذت منحى متعقل بالرغم من عناد قادة الجيش” على عكس ما حدث في السودان”.

كما ألمح إلى أن التظاهرات، التي تُعرف محليا بـ”الحراك”، لم تسمح لأي جهة باختطافها وخصوصا “الإسلاميين”، بل حافظت على هدفها الرئيس وهو نقل السلطة إلى حكومة مدنية مؤقتة، وبذلك وضعت الجيش، القوة المسيطرة في البلاد، في تحد صعب.

ونقل التقرير عن الباحث المتخصص في علم الاجتماع الجزائري بمعهد الدراسات السياسية في ليون، لاهوري عدي، قوله إن قادة الجيش حذرون من استخدام القوة مع المتظاهرين خوفا من عدم انصياع الجنود لهم. وأشار إلى أن الملايين من المتظاهرين “يحاصرون قادة الجيش بشكل سلمي وبحنكة سياسية”.

وبحسب ما أفاد المصدر أيضا فإن كلا الطرفين حذر من الانزلاق في مربع العنف، حيث لم تدعو التظاهرات إلى الاضراب أو العصيان المدني الذي يمكن أن يتخذه الجيش سببا لاستخدام القوة.

Image associée

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.