طنجة : سوق كسابراطا القنبلة الموقوتة واستمرار توقيف رجال سلطة

كاب 24 تيفي / أحمد امهيدي 

لازالت تتناسل قرارات الوالي الجديد ” امهيدية ” على ردهات وزارة الداخلية ، وتتعلق غالبيتها بما تعرفه جهة طنجة تطوان الحسيمة ، في البناء العشوائي واختلالات في بعض الصفقات ، وتجميد مشاريع وملفات جد حساسة كانت رائجة في عهد الوالي السابق ” اليعقوبي ” بلعت ملايير كثيرة لازالت قيد الدراسة لدى الجهات المعنية، حيث تبين أن الأمر يستدعي الوقوف الجدي عليها واتخاذ مايلزم من قرارات .

في هذا الأتجاه ، وبعد الموجة السابقة للإعفاءات في صفوف رجال السلطة وأعوانهم ، فقد تم الأسبوع الماضي إنهاء مهام رئيس الدائرة الحضرية ” السواني ” وإلحاق رئيس الملحقة الإدارية 13 بحي الزاودية ،  كما تم توقيف عددا من أعوان السلطة من مقدمين وشيوخ  مؤقتا عن مهامهم على خلفية إنتشار الإختلالات الخطيرة بحي كاسابراطا بما في ذلك البناء العشوائي في عدد من مناطق مدينة طنجة .

هذا ويعتبر متتبعون أن الحلقة السوداء التي أطاحت ولازالت بالعديد من الرؤوس هي سوق كاسابراطا ، خصوصا وأنه يدخل ضمن المشاريع الكبرى ، ويعد ملفا غولا وقنبلة موقوتة تقف عندها قدرات غالبية المسؤولين بدءا بالوالي نفسه وباقي المنتخبين ، فرغم الجهود التي بذلت في السابق من أجل إيواء الباعة المتجولين به لازالت مشاكله صامدة في وجوههم بل وتترعرع يوما عن يوم ، في ظل غياب لائحة المستفيدين التي إن تم الإفصاح عنها ستزيد الطين بلة لإحتوائها أسماء مستفيدين مشكوك في أمر أحقيتهم من المشروع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.