المغرب يتولى رئاسة المؤتمر 22 للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية

كاب 24 تيفي : 

تولى المغرب رئاسة المؤتمر ال 22 للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، الذي انطلقت اشغاله، اليوم الإثنين، بلاهاي، حيث سيتم انتخاب أعضاء هيئاته المختلفة والمصادقة على جدول الأعمال.

وتم انتخاب المغرب لرئاسة هذا المؤتمر، بالإجماع، في شخص سفير المملكة بلاهاي، وممثلها الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عبد الوهاب البلوقي.

وفي افتتاح هذا المؤتمر، أشاد السيد البلوقي بدعم البلدان الإفريقية والثقة التي وضعوها في المغرب من أجل ترأس الدورة ال 22 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، منوها بالمكانة التي تحتلها اليوم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية التي حازت على جائزة نوبل للسلام في 2013.

وبعدما أكد على الدور الذي تضطلع به المنظمة في عدد من البلدان، وروح الحوار البناء الذي يميز أشغالها، دعا السيد البلوقي أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى المثابرة في تعبئتها وجهودها من أجل حظر شامل لهذه الاسلحة في العالم. وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد السيد البلوقي أن انتخاب المغرب لرئاسة الدورة22 من هذا المؤتمر، ودعم المجموعة الإفريقية له ، “عربون ثقة للمملكة التي تعد طرفا مهما في هذه الاتفاقية “، وتأكيد للمكانة التي تحظى بها في أسرتها الإفريقية. كما يعكس انتخاب المغرب لرئاسة هذا المؤتمر، يضيف السفير، الأولوية التي يوليها لإفريقيا في سياسته الخارجية والدور الأساسي الذي يضطلع به في الدفاع عن قضايا القارة في محفل الأمم.

وأكد أن الرئاسة المغربية ستسعى في هذا المؤتمر إلى إسماع صوت إفريقيا والمطالبة من أجل استعمال الصناعات الكيماوية النظيفة لتحقيق تنمية وازدهار شعوب القارة.