بريطانيا تعتزم بيع رأس تمثال ”الملك الطفل“ …ومصر تعترض

كاب24تيفي/ حمزة عاطفي:

أرسلت النيابة العامة المصريّة أمس الخميس 13 يونيو، مذكرة قضائية إلى بريطانيا من أجل وقف بيع رأس تمثال الملكتوت عنج آمون و32 قطعة أثرية أخرى، والتحفظ عليها، تمهيداً لإعادتها إلى البلاد حسب ما تناقلت وسائل إعلام مصرية.

وأبدت السلطات المصرية اعتراضها بعد كشفت دار “كريستيز” للمزادات في لندن قبل يومين، أنها “تتوقع أن تبيع رأس التمثال، الذي يعود تاريخه لـ3 آلاف عام، بمبلغ يعادل 5 ملايين دولار، وذلك في المزاد المقرر في الرابع من يوليو/تموز المقبل”،

 وكانت وزارة الآثار المصرية  قد تقدمت ببلاغ إلى النائب العام تطلب فيه إرسال مذكرة قضائية إلى السلطات ‏في بريطانيا لوقف البيع والتحفظ على القطع الأثرية الأخرى واستردادها، وفقا لقوانين حماية الآثارالمصرية ‏والاتفاقيات الدولية.

وكان وزير الآثار المصري خالد العناني قد أعلن من قبل بأنه “بحث في اجتماع طارئ مع اللجنة القومية ‏للآثار المستردة، بحضور ممثلي وزارة العدل والنيابة العامة وكل الجهات القضائية والأمنية والرقابية، سبل وقف بيع القطع الأثرية المصرية واستعادتها”. وقامت وزارتا الآثار والخارجية المصريتين فور رصد الإعلان عن بيع هذه القطع الأثرية، بمخاطبة دار ‏مزادات “كريستيز”، ومنظمة اليونيسكو والخارجية البريطانية لوقف إجراءات بيع القطع ‏والتحفظ عليها وطلب الحصول على المستندات الخاصة بملكيتها.

يذكر أن “توت عنخ آمون” المعروف بلقب “الملك الطفل” من أشهر الملوك في تاريخ مصر الفرعوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.