المصطفى لمفرك أمينا عاما بالإجماع لحزب جبهة القوى الديمقراطية

كاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم 

لم يكن يعلم الراحل التهامي الخياري ماسيحل بحزب جبهة القوى الديمقراطية من ويلات ، وخيبة أمل بعد مماته ، حيث أصبح حديث العامة مع وصول الأمين العام المطاح به ” بنعلي ” والذي دخل مرحلة التقاضي بعد تراكم الديون تلو الأخرى ، وضياع حقوق صحافيو جريدة المنعطف  أكثر من 16 فردا طيلة الستة أشهر الماضية ، وعدم أداء كراء المقر لمدة ناهزت السنتين ، وعدد من الإختلالات والشيكات بدون رصيد ، تلكم المتابعات التي لن تنتهي سوى بالإعتقال .

هذه الأوضاع دفعت بمناضلي وهياكل هدا الحزب إلى عقد مؤتمر إستثنائي بالجديدة بعد المجلس الوطني الأسبوع الماضي ، تمخض عنه إقالة الأمين العام السابق بنعلي ، ، وإنتخاب الأستاذ المصطفى لفرك أمينا عاما بالإجماع وإعادة تشكيل جميع هياكل الحزب السياسية والمركزية والتنفيذية .

هذا وفي حديثه لكاب 24 تيفي ، إستعرض الأمين العام المنتخب مؤخرا ، أهم الإختلالات التي عرفها الحزب ، دون أن يخفي ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقه الآن لإرجاع الأمور إلى نصابها والإستعداد لتنقية الأجواء والتصالح مع الغاضبين ، كما كشف عن الملفات المعروضة أمام القضاء في مواجهة الأمين العام السابق للحزب ومن يدور في فلكه سيما التزوير الذي طال لائحة  أعضاء الأمانة العامة ولا ئحة أعضاء المجلس الوطني ، حيث أضاف أسماء وأزاح أخرى دون شعوره بمغبة وويلات ماصنعت يداه حسب تصريح الأمين العام الجديد .

وعن سؤال يتعلق بالتقارير المالية والوضعية الراهنة للحزب ، قال الأمين العام لفرك أن للحزب أطرا ذات كفاءات عالية بإمكانها الإنكباب على تدقيق الحسابات وتقديمها للسلطات القضائية .

ولنا عودة بالصوت والصورة إلى الموضوع في جلسة مصورة خاصة مع الأمين العام للحزب الأستاذ المصطفى لفرك الذي يعول عليه المناضلون إعادة ماء الوجه للراحل ” التهامي الخياري ” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.