منظمة العفو الدولية تطالب السلطات المغربية بالإفراج عن معتقلي “حراك الريف”

كاب 24 تيفي : 

دعت منظمة العفو الدولية أمس الثلاثاء السلطات المغربية للإفراج الفوري عن عشرات الناشطين الذين وصفتهم بـ “سجناء رأي” بعدما شاركوا في “الحراك” بشمال المملكة.

وصدر هذا النداء في بيان تزامن مع بدء جلسة جديدة أمام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، في محاكمة أكثر من خمسين شخصا بينهم ناصر الزفزافي كانوا شاركوا في احتجاجات أكتوبر 2016.

وصرحت هبة مريف مسؤولة المنظمة لشمال إفريقيا والشرق الأوسط “على السلطات أن تفرج عن ناصر الزفزافي وباقي المعتقلين الذين سجنوا بسبب تظاهرهم سلميا أو لتغطيتهم التظاهرات عبر الإنترنت. إنهم سجناء رأي“.

وأضافت المنظمة الكائن مقرها في لندن أنه منذ ماي 2017 أوقفت قوات الأمن المغربية “مئات المتظاهرين” بينهم قصر إضافة إلى صحافيين خلال تظاهرات كانت إجمالا سلمية.

وتابعت “هناك حاليا ما لا يقل عن 410 معتقل أُدين العديد منهم وحكم على بعضهم بالسجن لفترات تصل 20 عاما.