مهرجان باولاد تايمة يشخص دواءا لهشاشة الإيمان

  • سعــيد أبــدرار / كـاب24تيفي

أفاد بلاغ لجمعية إكرام للتنمية والمساعدة الإجتماعية باولاد تايمة، بان الجمعية تستعد لتنظيم النسخة الثانية من مهرجان السماع والمديح الذي وصفته من خلال شعار الدورة بترياق هشاشة الإيمان ، وذلك موازاة مع الذكرى السادسة عشر لميلاد صاحب السمو الملكي .

وعلاقة بالموضوع، فقد أوضح البلاغ الذي توصلت كاب24تيفي بنسخة منه،بأن المهرجان المنظم في دورته الثانية بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووكالة التنمية الاجتماعية ووزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة، وبتعاون مع المجلس العلمي المحلي ومندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتارودانت والمجلسين الإقليمي والجماعي لتارودانت وأولاد تايمة، تحت شعار: “التصوف… ترياق ضد هشاشة الإيمان وحماية من الانحراف والتطرف “، وذلك يومي 29 و30 يونيو 2019 بكل من ساحة الأمل والمركب الثقافي بمدينة أولاد تايمة إقليم تارودانت.

وتسعى فعاليات هذه الدورة حسب البلاغ، إلى تعزيز مكانة وموقع هذا المولود الثقافي/الديني الجديد ضمن قائمة المهرجانات الوطنية والدولية الثقافية والدينية الكبرى ببلادنا، وجعل مدينة أولاد تايمة وإقليم تارودانت قبلة سنوية لممارسي وعشاق المديح والسماع، وملتقا للتدارس العلمي والفكري والتعرف على مختلف الإيقاعات الروحية المغربية والأجنبية التي سيسعى المهرجان مع توالي دوراته على استضافة ألمعها وأبرزها.

وحسب البلاغ، فيعد الملتقى الديني الذي ستستقبله ساكنة المدينة بعد أيام في دورته الثانية، فرصة مميزة لمنح زوار المهرجان ومحبي فن المديح والسماع، طبقا دينيا متنوعا وعلميا غنيا، وسفرا ثقافيا متميزا عبر مختلف الإيقاعات الصوفية المشاركة، في تمازج أنيق بين الترانيم الموسيقية والإنشاد الديني والكلمات المختارة، كما سيعمل على تقريب مفهوم التصوف الى أذهان الناشئة وإماطة كل التصورات والأحكام المغلوطة حوله، والعمل على ترسيخ مفاهيم التسامح الدينيِّ، وتطبيق مبادئ التعايش بين فئات البشر على تنوعهم واختلافهم، والتعاون بينهم جميعا لخدمة الإنسانيَّة والنهوض بها إلى مراقي التقدم، والعمل على إرساء الأمن والأمان على وجه هذه المعمورة، وإفشاء السَّلام العادل والشامل في مختلف الميادين والمجالات، ومناهضة الغلو والتشدد والانحراف والظلم والكراهية بين فئات البشر.

فإلى جانب الأمسيات الدينية الإنشادية للمهرجان والتي ستؤثثها باقة من ألمع المجموعات الإنشادية القادمة من مختلف عمالات وأقاليم سوس ماسة (مجموعة ترانيم سوس برئاسة المنشد الفنان محمد روسان من انزكان أيت ملول، مجموعة أكراو النسائية من تيزنيت، المجموعة السوسية للمديح والسماع من أكادير، مجموعة منتدى هوارة برئاسة الفنان توفيق شكران من تارودانت، مجموعة زرياب من أولاد تايمة، مجموعة الزاوية القادرية البودشيشية …)، يتضمن برنامج المهرجان كذلك مجموعة من الفقرات الثقافية والاجتماعية المتنوعة، تتوزع بين ندوات علمية ومحاضرات فكرية ومسابقة في تجويد القران الكريم ومعرض للكتب والمطبوعات الثقافية والأدبية والعلمية، والتفاتة تكريمية لشخصيات وفعاليات بذلت مجهودات مشهودة ومشكورة في سبيل إغناء الحقل الديني والعناية به وخدمة الوطن والدين، بالإضافة إلى إجراء عملية إعذار جماعية تستهدف مجموعة من الأطفال من أبناء الأسر المعوزة بالمنطقة، وكذا إجراء سحب على عمرة مهداة لفائدة أحد المؤذنين أو الأئمة بالمنطقة ممن لم يسبق لهم زيارة الديار المقدسة قط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.