خطير مصر ووزارة الثقافة و الإتصال معا ضد المغرب ومجلة الهلال المصرية تتفسح بخيلاء داخل مكتباتنا

مقالة لكاب 24تيفي/ الشيخ الغربي

مد لله الذي جعل كيد أعداء المملكة الشريفة المغربية في نحوهم ورد عز وجل مكرهم وحد من شرورهم

وصلى الله وسلم على الصادق الأمين ، وآل بيته الطاهرين ورضي سبحانه عن صحابته أجمعين .

قال جل وعز : { وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون }[ النحل 91 ] .

بعد الاساءة التي أساء  بها  المسؤولون عن جمهورية مصر العربية إلى أنفسهم ولا أقول إلى المملكة الشريفة المغربية في شأن صحرائنا ولا أقول الصحراء المغربية لأننا لا نشك أنها أرضنا وأنها جزء لا يمكن أن يتجزأ من بلادنا.

ه

قلت : بعد تلك الإساءة من المسؤولين المصريين التي كشف الله تعالى بها نقضهم للعهود والمواثيق تجاه المملكة الشريفة المغربية في وقت كانوا من قبل ينادون بأعلى أصواتهم في المحافل الإفريقية والدولية أن الصحراء مغربية ، وأنها جزء من المغرب ، وأنهم لا يعترفون بالبوليزاريو ولا بدولته المزعومة ولا بكياناته الموهومة  . غيرأنه بين عشية وضحاها انقلب المسؤولون المصريون على أعقابهم ، ولن يضرونا شيئا إلا أنفسهم . ولهذا جهة أخرى سأعود فيها إن شاء الله تعالى لبيان بعض المسائل التي لا يسمح المكان للتفصيل فيها  الآن . أقول هذا على إثر ما نشرعلى أحد المواقع المصرية المسيرة من جهة معروفة لا تخفى علينا (…) . قامت بوضع راية  البوليزاريو على مدن صحراوية مغربية وهي راية عمية جاهلية للبغي والحرابة على المغرب ، وهذا  ما حصل من المسؤولين المصريين كذلك في جهات أخرى ، على إثر تضاهرة راضية تعيشها جمهورية مصر العربية هذه الأيام ، حيث قسم هذا الموقع المسير عن قرب من ( …  ) المملكة الشريفة إلى دولتين . الدولة الرسمية الشريفة المغربية . ودولة المارقة الساقطة المزعومة دويلة البوليزاريوالموهومة . وبعدما انتفضت الجهات الرسمية في المملكة الشريفة ضد هذه الأعمال الشنيعة ووجهت انتقادا دبلوماسيا شديد اللهجة للجهات الرسمية المصرية عن هذه الفعلة الشنعاء قدم المسؤولون المصريون اعتذارا للجهات الرسمية لبلادنا ، وهو اعتذار في صيغة إهانة واحتقار ، لأن الأخطر والأشد هو ما طمسه المسؤولونالمصريون وسكتوا عنه فيما يخص ذلكم الملف الاستراتيجي الأمني الذي قامت بنشره مجلة الهلال المصرية الدورية (العدد 1516 لشهر 2019) . وقد ركزت مجلة الهلال المصرية في هذا العدد على مستقبل الجهمورية المصرية والتغيرات التي تعيشها أخيرا ، حيث وسموا هذا العدد بالعنوان التالي  ( 30 يونيه ثورة المستقبل)                                                                                                  ومن بين هذه الملفات التي جاءت في هذا العدد ملف بعنوان :  ( ثورة 30 يونيه ومشروع الشرق الأوسط الكبير) لكاتبه الدكتور “محمد محمد الغباري. صدره الكاتببمقدمة عن أحداث ما يسمى بالربيع العربي  ، حيث ذكر أن تلك الأحداث لم تحدث مصادفة أو عشوائية وإنما حدثت نتيجة تخطيط وتدبير من خلال مؤامرات كبرى قامت بها الدول الغربية ، واستشهد الكاتب على ذلك بما ورد في بعض الكتب التي صدرت عن بعض المراكز الاستراتيجية  عن كبار المفكرين الغربيين ، ثم ماجاء عن بعض كبار الساسة الغربيين من برامج مستقبلية  ونظريات ، مثل نظرية السلام الديموقراطي ، ووثيقة خطط الإصلاح ، وبعد المقدمة توسع الكاتب في شرح تلك المخططات وأبعادها وما عاشته دولة جمهورية مصر العربية بسبب ما سمي بالربيع العربي ، ثم قدم مشروع الدولة المصرية الحالي في الشرق                                                                      

إلا أن النية المبيتة من المسؤولين المصريين للمملكة الشريفة المغربية ، والاساءة إلينا في شأن صحرائنا ومغربيتها لم يخلو منه الملف الذي نشره الدكتور محمد محمدالغبارى اللواء في الجيش العربي المصري ، ولا أقول اللواء السابق في الجيش المصري ، لأن القليل من العارفين بالشأن العسكري المصري يعلمون أن الضباط السامون المصريون بعد انقضاء مدة عملهم الرسمي ضمن الجيش المصري فإنهم توكل إليهم مهام جد حساسة في زي مدني وتحت أغطية متنوعة . فالكاتب اللواء الدكتور(….) نشر إذا هذا الملف بعناية رسمية ، وأوامر عسكرية عليا ،ودوافع مبيتة . أولها تهديد لما سيحدث لبلادنا إن لم تتبع المملكة الشريفة هيمنة الجناح العسكري المصري في المنطقة كما يظهر جليا اليوم في عدة دول مجاورة ،التي أعطت السكتة والخطبة للعسكر في مصر. أي أن الجناح العسكري المصري سيعطينا ظهر المجن بتقديم المساعدات اللوجستيكية والمادية من العتادالعسكري للمارقة الساقطة البوليزاريو ، أو أن الدولة الشريفة المغربية تستكين للجناح العسكري المصري فلا يضرها شيئا .  وكما سبق ذكره سأعود لهذه المسألة عما قريب إن شاء الله تعالى بتفصيل مزعج للجناح العسكري في مصر . أسأل الله تعالى التوفيق والسدداد. لقوله عز وجل ” لا بحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ” . [ النساء 148 ] . وقوله جل وعز : ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل ” [ الشورى 41 ]                                                                                                           

قلت : وقد اتبع اللواء الكاتب … نفس الخط  في المكر والختل ونقض العهود في بحته السالف ذكره ، الذي سار عليه ذلك الموقع المعلوم ( ….) وجهات أخرى مصرية ، في تقسيم المملكة الشريفة إلى دولتين . الدولة المغربية القائمة على حكم هذه المملكة منذ مئات السنين من عهد دولة الشرفاء الأدارسة إلى عهد دولة الشرفاء العلويين . مع الدويلة المارقة الموهومة دولة البوليزاريو المزعومة ، حيث نشر اللواء المسير عن قرب …. وليس عن بعد الخريطة الجغرافية لدولة المارقة الموهومة على المدن الصحراوية الجنوبية ، وزعم أنها ضمن مخططات تقسيم العالم العربي الكبير، هذا التقسيم الذي ما سطره الباحث الانجليزي الامريكي برنارد لويس في كتابه عن تقسيم العالم العربي لدويلات متجزئة  ، رغم أنه كانت قبله بعض البحوث الاستراتيجية في هذا الشأن قامت بها الكنيسة البروستانتية  في رسالة بعنوان  ( الغارة على العالم الإسلامي )  غير أنه لم يهتم بها مثلما كان الاهتمام بنظرية برنارد لويس . أقول هذا من باب التذكير أن قضية صحرائنا ثم اختلاقها لإنهاك المملكة الشريفة المغربية ماديا ومعنويا لأسباب يعرفها أصحابها الذين صنعوا مشكلة الصحراء للمغرب ، ويعرفها المغرب أيضا، فهي قضية اختلقت قبل أربعين سنة تقريبا مما يسمى بالربيع العربي ، وهي كذلك لم ترد ضمن استراتيجية تقسيم المغرب بالتفصيل عن برنارد لويس .إلا ما ذهب إليه اللواء الكاتب  ليقحم قضية صحرائنا في مخطط  تقسيم العالم  العربي  وهي ليست كذلك ، وإنما هو المكر والخذيعة ، وخفر العهد من المسؤولين المصريين ، كما توضحه الصورة الجغرافية في ملفه على صفحات مجلة الهلال ، حيث قسم اللواء الكاتب … المملكة الشريفة المغربية إلى دولتين ، دولة قائمة منذ مئات السنين ، ودولة مارقة موهومة مزعومة . وهذا بين ووضح جليا الغدر والختل ونقض المواثيق  الذي صدر وبدأ يصدر من  المسؤولين العسكريين المصريين  . ومع كل هذا التطويل  والتفصيل الفاضح للواء الكاتب ومن وجهه وغيره لمعاداتنا ظانين أنهم سيركعون هذه المملكة الشريفة بصنائعهم المخزية . وأنى لهم ذلك . فإن السبب الرئيسي لنشر هذا المقال الفاضح لملف اللواء الكاتب … الذي نشره ضمن عدد شهر يونيه لمجلة الهلال المصرية هو:

أولا في شأن المسؤولين عن مراقبة الصحف والمجلات والدوريات في وزارة الإعلام في هذه المملكة الشريفة ، كيف سمحوا لمجلة الهلال المصرية التي احتوت ذلك الملف الذي ورد ضمنه الاساءة  إلينا  نحن المغاربة ولدولتنا بذلك المقال بالتوزيع والبيع بالمغرب ؟ وحتى بعد ذلك التهاون المهني الحاصل من المسؤلين على مراقبة سلامة مضامين المجلات والصحف والدوريات كيف لا زالت مجلة الهلال المصرية  تباع في الأكشاك والمكتبات وعند بائعي الصحف بالمملكة الشريفة ؟                                        

نقول اللهم إن هذا منكر لا نرضاه . وهذه إهانة مزدوجة لا نسكت عنها . . فأينالمسؤولين في وزارة الإعلام في هذه المملكة الشريفة من حجز هذه الطرد العسكري الملغوم المدعم بالكراهية والعداء وخفر العهد من الجهات العسكرية المصرية ؟

وأقول كذلك إن الخطب جلل فعلى وزارة الإعلام أن تتحمل مسؤوليتها من جانبين ، من جانب الأمانة الموكلة إليها  للسهر على منع ترويج مثل هذه السموم الفكرية والطرود الملغومة التي تتسلل إلينا  عن طريق أعدائنا وبعض عملائهم المخزيين بالداخل  عن طريق الصحف والمجلات . ومن جانب صفع المتربصين بالمملكة الشريفة أن بهذه البلاد صقورا أشاوسا على ثغور هذه البلاد يحبطون المؤامرات والدسائس ضد هذه المملكة الشريفة  .   

ربنا افتح بيننا وبين أعداء هذه المملكة الشريفة بالحق وأنت خير الفاتحين  .

خادم المملكة الشريفة المغربية

أبو عبد الرحمن علي بن صالح الغربي السوسي السملالي

وكتب بعد صلاة عشاء الثلاثاء 28 شوال 1440

2 يوليوز 2019

رباط الفتح  عاصمة المملكة الشريفة حرسها الله من كيد أعدائها – س                                                                                  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.