الجامعة الملكية للشطرنج مصرة على تمثيل المغرب في الخروقات بالألعاب الإفريقية

كاب 24تيفي/ أحمد امهيدي

ستحتضن المملكة المغربية خلال النصف الأخير من شهر غشت المقبل الألعاب الإفريقية و قد تمكن الاتحاد الدولي للشطرنج من إقناع اتحاد اللجان الأولمبية الإفريقية و وزارة الشباب و الرياضة المغربية من إدراج رياضة الشطرنج ضمنها. وذلك بعد تدخل شخصي لرئيس الاتحاد الدولي للشطرنج السيد أركادي دفوركوفيتش لضمان تواجد الشطرنج ضمن هذه الألعاب.

فور وصول الخبر لموظفي وزارة الشباب والرياضة، سارعوا لتعيين رفيقهم بنفس الوزارة مصطفى أمزال مديرا لمنافسات الشطرنج. هذه التظاهرة الدولية قد تعيش نفس العبث الذي عاشه الالمبياد العربي بأگادير، حيث كشفت بحوثات الفرقة الوطنية عن اختفاء مايزيد عن 80 مليون سنتيم.

الاتحاد الدولي الذي يشرف على الالعاب سبق له وأن عاقب مصطفى أمزال بعد تورطه في عملية تزوير دولية عوقب عقبها المغرب بالتوقيف، كما سبق لرئيس الاتحاد الدولي للشطرنج أن طلب لقاء الوزير السيد الطالبي العلمي مرتين ليستفسر عن ما يحدث داخل الجامعة الملكية للشطرنج إلا أنّ هذا الأخير لم يستقبله.
تتشبث وزارة الشباب والرياضة بموظفها على رأس الجامعة رغم كونه متابع بتهمة خيانة الأمانة و المشاركة في تزوير محرر تجاري أو بنكي و استعماله أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الزجرية الابتدائية بالدار البيضاء و يواجه في نفس الوقت شكاية بتهمة الوشاية الكاذبة بنفس المحكمة.

تجدر الاشارة أن مصطفى أمزال توصل بإعذار من وزارة الشباب و الرياضة بتاريخ 2 أبريل 2019 . هذا الإعذار الذي تضمن إشارة إلى تقرير أسود أنجزه مكتب افتحاص دولي بعد أن اطلع على مالية الجامعة و كذا طريقة تدبيرها للشؤون الإدارية و التقنية.

أندية الشطرنج تفاجأت من هذا التعيين الذي ضرب عرض الحائط كل القوانين و الأعراف و تجاهل كذلك كون مصطفى أمزال سبق أن أدين من طرف الاتحاد الدولي للشطرنج بتهمة تزوير ملفات الحصول على لقب حكم دولي أوقفته على إثرها هذه المؤسسة 3 سنوات و منعت المملكة من احتضان المنافسات الدولية لمدة سنتين، و يتساءلون عن مصير اللجنة المؤقتة التي كان من المفروض أن تعين وفقا للمادة 31 من قانون التربية البدنية و الرياضة 30-09.
رغم أن مصطفى أمزال لا يحق له تسيير الجامعة، فإنه باشر القيام بمهمة ناخب وطني و عين اللاعبين الموالين له للمشاركة في هذه المنافسة و قام بإقصاء لاعبين أقوياء بسبب معارضتهم له، كما أنه عين العديد من الأشخاص في اللجنة المنظمة لمنافسات الشطرنج من بينهم من لا علاقة لهم بهذه الرياضة مخترعا لجان لا وجود لها في هذه الرياضة أقحمهم داخلها و وجه دعوات المشاركة للجامعات و الاتحادات الإفريقية بصفته رئيسا للجامعة.
منافسات الشطرنج برمجت خلال المدة الممتدة ما بين 23 و 29 غشت 2019 بأحد الفنادق الكبيرة بوسط مدينة الدار البيضاء و من المتوقع أن تعرف احتجاجات صاخبة يستعد المسيرون و اللاعبون و غيرهم من الغيورين على هذه الرياضة النبيلة تنظيمها طيلة المدة التي ستستغرقها المنافسات.
الاخفاقات التي تعرفها كثير من الرياضات بالمغرب ترجع بالدرجة الأولى إلى حالة التسيب التي اجتاحت مجال الرياضة، يلعب الدور الرئيسي فيها جناح فاسد يسيطر على وزارة الشباب و الرياضة و يوجهها بأكملها لقضاء المصالح الشخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.