كنت غدي نموت ولي تعداو علي أحرار … واش كاين القانون ولا سلطة أخرى هي الحل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.