منتجوا الصبار يشكون الحشرة القرمزية بخريبكة، ويدعون السلطات لتفعيل المعالجة البيولوجية

  • سعــيد أبدرار/ كاب24تيفي

بالرغم من الجهود التي تبدلها المصالح المختصة بعدد من مناطق المغرب، إلا أن فعاليات مدنية عرجت على العجز الكبير لهذه المصالح في عمليات إبادة نبات الصبار المعتل، في محاولة للحد من تطور الظاهرة واجتياحها لما تبقى من حقول الصبار بإقليم خريبكة كنموذج.  

وفي نفس السياق، فقد أوردت جمعية لكرارمة للتنمية والتضامن عير بلاغ لها حصلت كاب24تيفي عبى نسخة منه، بأنها توصلت مؤخرا بعدد من شكايات فلاحي منطقة اولاد أكواوش دائرة ابي الجعد بخصوص اولاد أكواوش دائرة ابي الجعد وما يشكله هذا المنتوج من أهمية بالغة خلال موسم الصيف وهو مايعرض فلاحي المنطقة وأحوازها للضرر والإفلاس الناتج عن تلف محاصيلهم من ثمار الهندية.

وعلاقة بالموضوع، فقد أورد ذات البلاغ بأن مصالح المكتب الوطني للسلامة الصجية للمنتجات الغذائية، كانت قد عمدت على التصدي لهذه الآفة عبر المعالجة الكيميائية أو القلع من الجذور في عمليات وصفتها الجمعية بالمعزولة والمحتشمة، وهو مايدعو إلى الضرورة الملحة والعاجلة جدا لتدخل الهيئات المعنية كي يتم إنقاذ الباقي القليل من نبات الصبار،والا فلن يتبقى منه أي شيء، مما سيشكل ضررا جد كبير وخطير على الدخل المادي الذي تذره هذه الفاكهة على فلاحي منطقة اولاد أكواوش دائرة ابي الجعد، وحيث لايخفى ان مايقارب 50بالمئةمن المدخول المادي لفلاحي منطقة أولاد أكواوش برمتها يدره على هؤلاء الفلاحين نبات الصبار،بمعنى اخر وفي حالة مالم يتم التعجيل بانقاذ ماتبقى من نبات الصبار بالمنطقة فإن هؤلاء الفلاحين سيتضررون بشكل كبير، بل أن العديد منهم سيضطرون الى بيع أراضيهم والهجرة الى المدينة حسب ذات البلاغ.

وفي هذا الصدد ،ومن خلال مقترحاتها للتصدي للظاهرة، فقد إقترح التنظيم المذكور، اعتماد وسيلة المحاربة البيولوجية باستعمال الحشرات المفترسة على غرار باقي مناطق المغرب التي أنجزت فيها هذه التجربة والتي عرفت نجاحا كبيرا حسب البلاغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.