السلام والتنمية أساس العلاقة الثنائية بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية

كاب 24 تيفي: عبد الرحمن بن دياب
استحضر القنصل العام الفرنسي بالعاصمة العلمية فاس “تيلييه فرانسوا كزافييه” مساء يوم الأحد 14 يوليوز 2019، وهو يلقي خطابه السنوي بمناسبة العيد الوطني للجمهورية الفرنسية، أهم حدثين، عرفتهما المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية هاته السنة، بزيارة جلالة الملك محمد السادس، ومشاركته بدعوة من رئيس الجمهورية الفرنسية في احتفالات الذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى التي أقيمت بفرنسا هاته السنة، وزيارة رئيس الجمهورية الفرنسية للمملكة المغربية، وإعطائه رفقة العاهل المغربي انطلاق خط TGV طنجة-البيضاء.
وأضاف القنصل العام، على أن هذين الحدثين يحملان رمزية كبيرة، بسبب ارتباطهما بالسلم والتنمية، من خلال مشاركة المغرب وفرنسا في مختلف المنتديات الدولية، وعملهما بنفس الروح، لتوطين السلام، والتعددية، والبحث عن الوفاق بين كافة الشعوب، وأن فرنسا ستنظم منتدى دوليا للسلام شهر نونبر المقبل، من أجل تقديم حلول وإجابات حول مجموعة من القضايا الرئيسية.
وكان السيد “جان إيف لو دريان” وزير الخارجية الفرنسي قد خص العاصمة العلمية فاس بزيارة رسمية، من أجل اكتشاف المدينة، وتخصيص زيارات تهم قطاع التعليم، المجتمع المدني والاقتصاد، ومواكبة الأحداث الأكثر أهمية، استجابة لطلب الجالية الفرنسية بالعاصمة العلمية فاس، التي رحبت كثيرا بهاته الزيارة، خصوصا وأنه مضى وقت طويل دون تشهد المنطقة زيارة رسمية من هذا الحجم والقبيل.
هذا، ولم تفت السيد القنصل العام الفرصة، للتذكير بمختلف المحطات والأحداث المهمة التي شاركت فيها القنصلية، من خلال المعارض الدولية المقامة بفاس ومكناس، وكذا الأنشطة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.