الدارالبيضاء: الأمن يحكم قبضته على تاجر مخدرات

كاب24تيفي/ متابعة :

تتسائل شريحة واسعة من سكان منطقة الحي المحمدي حول العلاقة المشبوهة التي تجمع أحد الأشخاص المعتقل على ذمة قضية الاتجار في الأقراص المهلوسة، ورئيس فرقة الدراجين بالحي المحمدي.

وكشفت معطيات توصلت بها الجريدة، عن كون الشخص المعتقل كان طاغيا بحكم الصلة التي تربطه بالرئيس المذكور، وكان دائما يواجه المواطنين بوثيقة مختومة تفيد بأنه مخبر لدى المصالح الأمنية بمنطقة الحي المحمدي قبل أن تتمكن عناصر الشرطة القضائية لحي أناسي بسيدي البرنوصي، من القبض عليه بتهمة الاتجار وترويج الأقراص المهلوسة.

المعني بالأمر معروف من ذوي السوابق العدلية في الاتجار بالقرقوبي، وهو من قاطني دوار بيه بتراب منطقة عين السبع، استطاع الفرار من أيدي الأمن بفعل صلة المشبوهة التي تربطه برئيس فرقة الدراجين، كما يمتلك محلا تجاريا بلافيراي وآخر لتزوير السيارات قرب السوق النموذجي للبرنوصي الذي يقع بالقرب من منزله الثاني.

وحسب المعطيات المتوفرة، فقد فرحت الساكنة لخبر اعتقاله، إلا أنه يجتاحها خوف من عودة هذا الأخير إلى طغيانه بفعل العلاقة التي تجمعه بالأمن ، حيث شوهد في أكثر من مرة وهو يزور صديقه رئيس فرقة الدراجين بدائرة أمن الحي المحمدي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.